سورياسياسة

نصر الحريري: جهود لتشكيل اللجنة الدستورية قريباً

وأكد الحريري أن نظام الأسد يستغل صمت المجتمع الدولي للتعنت في ملف المعتقلين

قال رئيس الهيئة العليا للتفاوض لدى المعارضة السورية “نصر الحريري” إن هناك مساعيَ لتشكيل اللجنة الدستورية قبل انعقاد اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 أيلول الجاري، وإحياء مفاوضات جنيف.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن الحريري قوله إن النقاش حاليا يدور حول معالجة الخلاف حول موضوع الأسماء الـ6 وموضوع القواعد الإجرائية، حيث تم إنجاز أكثر من 95 في المائة من التوافق على تشكيل اللجنة الدستورية، غير أن ذلك لا يعني أن الأمر انتهى هنا لأن المشكلة الأكبر في مناقشة المضامين الدستورية.

وكشف الحريري عن اعتراض المعارضة والأمم المتحدة على بعض الأسماء المدرجة في القائمة الدستورية، لكنه أكد أن الفترة الماضية جرت محاولات لتجاوز هذه المعضلة.

وأضاف الحريري أن جولة المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون في كل من طهران وأنقرة، تأتي في إطار وضع اللمسات الأخيرة لإيجاد حل ينهي نقاط الخلاف حولها.

وأردف قائلاً “بيدرسون موجود في إيران وبعدها سيزور أنقرة، وسيكون له لقاءات مع هيئة المفاوضات والنظام من أجل حل هذه المشكلة، والاتفاق على موضوع الأسماء”.

وتابع رئيس الهيئة: “معاييرنا في الأسماء الـ6 واضحة، وهي نفسها معايير الأمم المتحدة، وذلك بأن تكون حيادية، ومتوازنة وشاملة لأننا نتحدث عن 6 أسماء من الثلث الثالث، وهي ثلث المجتمع المدني، حيث لا يجوز أن تكون هذه الأسماء محسوبة على النظام، ولا حتى محسوبة على المعارضة، وإنما تكون من مكونات الشعب السوري”.

واعتبر الحريري أنه إذا تشكلت اللجنة الدستورية بهذه المعايير، فتعتبر تقدما ملموسا في العملية السياسية، مشيرا بالقول: “حتى تنجح هذه العملية لا بد من توافر إرادة سياسية لدى الطرفين للوصول للحل، غير أنه غير متوفر لدى النظام، خلال 9 سنوات من الحرب، ونحن نعمل مع كل هذه الأطراف من أجل ضمان تحقيق المعايير المنطقية، التي تتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي، فيما يتعلق باللجنة الدستورية”.

وقال إن كل الأطراف عدا نظام الأسد، تطالب أن تتشكل اللجنة الدستورية، بأسرع وقت ممكن، وإنما المجتمع الدولي عموما من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وتركيا إلى البلاد العربية تسعى جميعا اليوم من أجل الانتهاء من هذه الخطوة، وما يليها من خطوات وبالتالي تسريع العملية السياسية.

وعلى صعيد ملف المعتقلين قال الحريري: “حاولنا مع كل الأطراف الدولية، بذل مساع لدفع ملف المعتقلين من خلال إحراز خطوات ملموسة في الإفراج خاصة بالنسبة للأطفال والنساء وكبار السن والمرضى والجرحى كخطوة أولية على الأقل”.

وأكد أن نظام الأسد يستغل صمت المجتمع الدولي وعدم وجود إجراءات أو خطوات حقيقية تلزم النظام على القبول بفتح ملف إجراءات بناء الثقة وأهمها ملف المعتقلين، منوها أن هذا الملف ملف إنساني بالمقام الأول، لا علاقة له بالعملية التفاوضية، وهو جزء من قرارات مجلس الأمن بأنه لا يجب استغلاله في التفاوض والضغط من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق