سورياسياسة

عقب اتهام الأمم المتحدة للتحالف بارتكاب جرائم حرب في سوريا .. جيفري يرفض الاتهامات

رفض المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري اتهامات محققين بالأمم المتحدة مفادها أن ضربات جوية للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يمكن أن تشكل “جرائم حرب”

ورداً على سؤال أحد الصحفيين في جنيف رد “جيفري” أن التحالف الدولي حَذرٌ جداً في العمليات العسكرية كافة، مضيفاً أنه لا يوافق على ما نشره المحققون في لجنة التحقيق الأممية حول سوريا يوم الأربعاء الماضي.

وأوضح محققون تابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء الفائت أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذ ضربات جوية في سوريا أوقعت خسائر بشرية كبيرة في صفوف المدنيين مما يشير إلى تجاهل توجيه التحذيرات المسبقة اللازمة واحتمال ارتكاب جرائم حرب، وفق وكالة رويترز.

وبحسب التقرير فإن عملية “عاصفة الجزيرة” التي شارك بها التحالف الدولي بجانب قوات سوريا الديمقراطية قسد ضد تنظيم داعش أسفرت عن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين وشمل ذلك سلسلة ضربات منها التي استهدفت في 3 كانون الثاني 2019 منطقة الشعفة جنوبي هجين وأدت إلى مقتل 16 مدنيا منهم 12 طفل.

وأشار التقرير إلى أن “لجنة الأمم المتحدة” تجد أسباباً منطقية للاعتقاد بأن قوات التحالف الدولي ربما لم توجه هجماتها نحو هدف عسكري محدد أو أنها فشلت في تحقيق ذلك في ظل اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة.

ولفت التقرير إلى أن شن هجمات عشوائية بما يؤدي لمقتل وإصابة مدنيين يصل إلى حد “جريمة حرب” في حالات تشهد تنفيذ مثل تلك الهجمات على نحو طائش.

كما أشار تقرير محققي الأمم المتحدة إلى إن روسيا ونظام الأسد وقوات سوريا الديمقراطية قسد وهيئة تحرير الشام متهمون أيضاً بارتكاب “جرائم حرب” وانتهاكات لحقوق الإنسان في سوريا.

وجاء في التقرير أن مقاتلات الأسد وروسيا تشن حملة دموية تستهدف على نحو ممنهج فيما يبدو المنشآت الطبية والمدارس والأسواق والمزارع مما قد يصل إلى حد جرائم الحرب.

ووفقاً للتقرير فإن قوات الأسد استهدفت في الـ 14 من أيار بالصواريخ سوقاً للأسماك ومدرسة ابتدائية للفتيات في جسر الشغور بريف إدلب الغربي ما أدى لاستشهاد مالا يقل عن 8 مدنيين.

ويستند التقرير إلى نحو 300 مقابلة وصور الأقمار الصناعية وتحليلات الفيديو والصور منذ بداية العام الحالي وحتى شهر تموز الفائت.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق