سورياسياسة

الحكومة المؤقتة: الجيش الوطني لا يملك أسلحة كيميائية

نفت الحكومة السورية المؤقتة، بشدة، ما تم ترويجه حول استخدام الجيش الوطني السوري أسلحة كيماوية خلال المعارك ضد “وحدات الحماية” في إطار عملية نبع السلام.

وقالت     في بيان أصدرته السبت، 19 تشرين الأول، إن فصائل الجيش الوطني متمسكة بالاتفاقيات الدولية التي تحظر إنتاج واستخدام السلاح الكيماوي وأسلحة الدمار الشامل بكافة أنواعها، مؤكدة أن الجيش الوطني “لا يمتلك هذه الأسلحة المحرمة دوليا”.

وشدّدت الوزارة على أن “كل ما يشاع أو قد يشاع في الإعلام العالمي عن استخدام السلاح الكيماوي في عملية (نبع السلام)، ما هي إلا إشاعات مغرضة كاذبة”.

وطالبت الوزارة، المجتمع الدولي، بإدانة “وحدات الحماية” لـ”محاولاتها تضليل الرأي العام العالمي كذبا وزورا وبهتانا وخاصة بعد أن أكدت المنظمات الدولية المعنية بطلان هذه الافتراءات”.

وكانت الأمم المتحدة نفت على لسان المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، “رافينا شمداساني” استخدام تركيا والفصائل المتحالفة معها أسلحة كيميائية في عملية “نبع السلام” شمالي سوريا وفق ما ذكرت وكالة الأناضول.

كما أكدت وزارة الدفاع التركية أن مثل هذه الأسلحة (الكيميائية) ليست موجودة في قائمة الأسلحة التي يمتلكها الجيش التركي.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق