سورياسياسة

مليون نازح سوري، وتحذيرات دولية مما هو أسوء

وصفت منظمة “المجلس النروجي للاجئين” محافظة إدلب، بأنها “أكبر مخيم للاجئين في العالم وأي اعتداء فيها يضع حياة ملايين النساء والأطفال” في خطر، في وقت قالت فيها تقارير حقوقية إن عدد المدنيين الذين نزحوا من شمال غرب سوريا قد وصل إلى مليون إنسان منذ تشرين الثاني الماضي.

وقال الأمين العام للمجلس النروجي للاجئين يان ايجلاند: “إنها أكبر حركة نزوح في أسوأ حرب في جيلنا هذا، الآلاف يفرون بحياتهم في يوم واحد فقط، ما نشهده هو فعلاً غير مسبوق”.
في الأثناء، أعلن ناشطون وفاة طفل بسبب البرد في إحدى مخيمات أطمة بريف إدلب الشمالي، لتكون الحالة الثاينة خلال عشرة أيام.

بدوره أعلن الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية جوزيف بوريل، أن أعداد النازحين بسبب الهجمات الأخيرة على محافظة إدلب السورية، تجاوزت حاجز مليون شخصا مدنيا.
وقال بوريل، إن “الهجمات في إدلب أسفرت عن مقتل المئات حتى الآن”، ووحذر من احتمال ازدياد أعداد النازحين خلال الفترة المقبلة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق