دوليسياسة

رداً على التهديدات الإيرانية.. واشنطن تعلن قراراً محورياً

أعلن البنتاغون، في وقت متأخر أمس الأحد 3 كانون الثاني، أن حاملة الطائرات يو إس إس نيميتز (CVN-68) ومجموعتها الضاربة ستبقى في الشرق الأوسط في أعقاب تهديدات من مسؤولين في الحكومة الإيرانية بمناسبة ذكرى مقتل قاسم سليماني.

 

وقال القائم بأعمال وزير الدفاع كريس ميللر في بيان: “بسبب التهديدات الأخيرة التي أصدرها القادة الإيرانيون ضد الرئيس ترامب ومسؤولين حكوميين أميركيين آخرين، فقد أمرت حاملة الطائرات نيميتز (CVN-68) بوقف إعادة انتشارها الروتيني”.

 

وستبقى حاملة الطائرات نيميتز الآن في موقعها في منطقة عمليات القيادة المركزية الأمريكية، وختم ميللر بيانه بالقول: “لا ينبغي لأحد أن يشك في تصميم الولايات المتحدة الأميركية”.

 

وفي الذكرى السنوية الأولى لمقتل سليماني في غارة أميركية قرب مطار بغداد عام 2020، تعهد قائد فيلق القدس الإيراني والزعيم الإيراني علي خامنئي وقائد عسكري كبير بالرد على الولايات المتحدة، وفقًا لما ذكره موقع وزارة الدفاع.

 

والسبت 2 كانون الثاني، قالت صحيفة “نيويورك بوست” إن الولايات المتحدة قررت سحب نيميتز، وهي حاملة الطائرات الوحيدة في الشرق الأوسط، من المنطقة، وذلك قبل الذكرى السنوية الأولى لمقتل سليماني “على الرغم من أسابيع من التوترات المتزايدة مع إيران” على حد تعبير الصحيفة.

 

وبحسب المصدر ذاته فإن هذه الخطوة كانت بمثابة “إشارة لخفض التصعيد” تهدف إلى تجنب أزمة قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انتهاء ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

 

الخبير العسكري والعقيد المتقاعد بالجيش الأميركي، ديفيد دي روش، يرى أن التحشيدات العسكرية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، تأتي في إطار رسالة ردع. 

 

وقال دي روش في مقابلة مع قناة “الحرة” الأمريكية، إن “واشنطن تريد أن تقول إن هناك برهانا على الإمكانية العسكرية وإن لدينا الكثير من القوات، وإن لدينا طرقا عديدة لإلحاق الأذى بكم إذا ألحقتم الأذى بمصالحنا، وهذه إجراءات عملياتية معيارية للقوات الأميركية”. 

 

وكانت تقارير تحدثت عن وصول صواريخ إيرانية دقيقة إلى العراق لضرب مصالح أميركية في العراق أو الخليج. 

 

وقال ريتشارد جولبرغ، كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والمدير السابق لمكافحة أسلحة الدمار الشامل الإيرانية في مجلس الأمن القومي الأميركي، “نعلم أن هناك صواريخ هرّبت إلى العراق وإلى الحوثيين في اليمن وإلى سوريا وإلى لبنان ونتابع هذه التهديدات”

 

ورأى جولبرغ، في مقابلة مع قناة “الحرة” أن “إيران غير مترددة في استخدام صواريخ حتى من أراضيها، كما أن لديها القدرة للوصول إلى نقاط أبعد لو أرادوا استهداف إسرائيل مثلا وليس فقط القوات الأميركية في الخليج”. 

 

وسبق لترامب أن حذّر إيران من أنه سيحملها المسؤولية في حال مقتل أي من مواطنيه في العراق، وذلك بعد استهداف صاروخي قرب السفارة الأميركية في بغداد الشهر الماضي، اتهمت واشنطن فصائل عراقية قريبة من طهران بالوقوف خلفه. 

 

المصدر: موقع قناة “الحرة”

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق