سياسة

الاحتلال الإسرائيلي يناقش مع أميركا تعديلات في بنود هدنة الجنوب السوري

قرر الاحتلال الإسرائيلي، إرسال وفد أمني لواشنطن، من أجل إجراء محادثات مع مسؤولين في البيت الأبيض، وأجهزة الاستخبارات.

وتهدف المحادثات لإدخال تعديلات تراها إسرائيل ضرورية، لقبول الهدنة جنوبي سوريا، وتشمل تعديل أجزاء من الاتفاق ليتضمن نصا صريحا، بشأن إخراج القوات الإيرانية، وعناصر ميليشيا “حزب الله” اللبناني، من سوريا.

وقالت صحيفة الحياة، إن وفد الاحتلال الإسرائيلي، إلى واشنطن، يرأسه رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية “الموساد” يوسي كوهين، ورئيس الهيئة السياسية الأمنية في وزارة الدفاع زوهر بلطي.

ورتب الزيارة التي ستتم الأسبوع المقبل، كلا من الموفد الرئاسي الأميركي للشرق الأوسط، جيسون غرنيلات، ومستشار الرئيس وصهره “جاريد كوشنير”، وأكد موظف أميركي كبير لصحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أن الزيارة تعكس مدى ثقة الإسرائيليين في مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال هربرت مكماستر.

وفي السياق ذاته، فإن الوفد سيبحث مع مسؤولين في الإدارة الأميركية، احتياجات إسرائيل الأمنية ومصالحها، في مواجهة سوريا ولبنان.

كذلك، أبلغ رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي وزراء الحكومة في اجتماعها الأحد الماضي، بأن قوات الحرس الثوري تعزز مواقعها في سوريا، وأنه حيثما يتم تقليص وجود تنظيم داعش، تملأ إيران الفراغ.

يشار أن بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، قد شدّد أول أمس في لقاء مع أعضاء حزبه، على أن إسرائيل تعارض أي نفوذ عسكري لإيران وحزب الله في الأراضي السورية، وأن إسرائيل ستقوم بكل ما يلزم للحفاظ على أمنها.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق