سورياسياسة

هيومن رايتس ووتش: ترامب يستعد لتدمير القانون الدولي الذي يحمي سكان الجولان المحتل

أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، أن قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنكار واقع احتلال “إسرائيل” لهضبة الجولان يُظهر عدم احترامها للحماية الواجبة للسكان السوريين بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأضافت “هيومن رايتس ووتش” عبر موقعها الرسمي، أنه وفي خضم الانتهاكات المستمرة والجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها “إسرائيل” في هضبة الجولان، يحتاج السكان السوريون إلى الحماية المستمرة بموجب قانون الاحتلال، بما فيها حظر بناء المستوطنات واستخراج الموارد الطبيعية لصالح المحتل.

بدوره قال نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة “إريك غولدستين”، إنه يبدو أن “ترامب” يستعد لتدمير القانون الدولي الذي يحمي سكان الجولان المحتل.

وأضاف “غولدستين”: “إذا تابع ترامب ذلك، قد يشجع دولا أخرى محتلة على تصعيد ضمّ الأراضي وإنشاء المستوطنات ونهب الموارد”.

وكان ترامب أعلن عبر تويتر يوم الخميس الماضي، أنه وبعد 52 سنة، فإن الوقت حان لكي تعترف أمريكا بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان، الأمر الذي لاقى تنديداً واسعاً.

يشار إلى أن “الاحتلال الإسرائيلي” استولى على مرتفعات الجولان في حرب 1967، وأعلن ضمها إليه عام 1981، في خطوة لم تلق اعترافًا دوليًا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق