دوليسوريا

بريطانيا تكذّب اتهامات روسيا حول”ميسورييه” وبرلماني يتهم موسكو باغتياله

دافعت بريطانيا عن الناشط البريطاني وضابط المخابرات السابق جيمس لو ميسورييه الذي وُجد متوفيا في مدينة اسطنبول في ظروف غامضة، والذي يعتبر من أبرز داعمي منظمة “الدفاع المدني” في سوريا.

وقالت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، إن الاتهامات الروسية الموجهة ضد لو ميسورييه بأنه كان جاسوسًا غير صحيحة بشكل قاطع، موضحة أنه “بطل حقيقي وإنسان حقيقي”.

وأضافت بيرس اليوم الثلاثاء 12 تشرين الثاني، إن أسباب الوفاة في الوقت الحالي لا تزال غير واضحة، معربة عن أملها في أن تتمكن السلطات التركية من إجراء تحقيق شامل، وذلك بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

اقرأ أيضا : مصرع أبرز داعمي الدفاع المدني الغربيين في ظروف غامضة

وفي هذه الأثناء اتهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني توم توغندهات، روسيا بالضلوع في موت جيمس لو ميسورييه في اسطنبول، مؤكدا أنه “كان مستهدفا من قِبل روسيا”.

وأوضح توغندهات في تصريح لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية، أن الأنشطة والفعاليات الناجحة التي قام بها لو ميسورييه بمجال الدفاع عن حقوق الانسان في سوريا، زادت من خصومه.

وأضاف أن لو ميسورييه الذي أسس جمعية الإغاثة الطارئة السورية وكان يترأسها، تعرض لاتهامات متكررة من قِبل مسؤولين روس، منها “التواصل مع منظمات إرهابية في سوريا”.

ودعا إلى وجوب مشاركة مسؤولين بريطانيين في التحقيق بمقتل لو ميسورييه.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلنت السلطات التركية العثور على جثة ميسورييه، (48 عاما)، بمنطقة باي أوغلو في مدينة إسطنبول، وبدأت الشرطة بالتحقيقات الإدارية والقضائية الشاملة حول حادثة الوفاة الغامضة.

وأبدت روسيا انتقادات حادة للضابط السابق قبل أيام من وفاته، وزعمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنه “من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي الخوذ البيضاء جيمس لو ميسوريه، هو ضابط سابق في المخابرات البريطانية، وتحديدا في (Mi-6)”، مضيفة أنه “يصعب التصديق بأن ذلك مجرد مصادفة”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق