إدلب

إحصائية خطيرة.. نصف مليون طالب سيُحرمون من التعليم شمالي سوريا

بسبب انقطاع وتقليص الدعم من المنظمات الغربية

كشفت إحصائية أعدها فريق “منسقو استجابة سوريا” عن أرقام خطيرة لعدد الطلاب الذين سيفقدون حقهم بالتعليم شمال غربي سوريا، بسبب انقطاع وتخفيض تمويل قطاع التعليم من المنظمات الغربية.

وأظهرت الإحصائية التي نشرها الفريق اليوم الإثنين 28 تشرين الأول، أن نصف مليون طالب سوري مهددون بسبب انقطاع الدعم، ويتوزعون على كل من مديرية إدلب 400 ألف، وحلب 90 ألفاً، واللاذقية 7 آلاف.

وبحسب “منسقو الاستجابة”، فإن واحدا من خمسة طلاب فقط، أُتيح لهم في هذا الموسم الدراسي الحصول على كتاب مدرسي من المنهاج، من عموم الطلاب في شمال غرب سوريا.

وبلغ عدد المدارس المهددة أيضا بسبب مشكلة التمويل – وفق الإحصائية – 1255 مدرسة، تتصدرها محافظة إدلب بـ7200 ، وحلب بـ3500، واللاذقية بـ150 مدرسة.

وأشار الفريق إلى أنه لا توجد إحصائية دقيقة لأعداد المتسربين، لكن الدراسات تشير إلى أن مقابل كل طفل يتلقى التعليم، هناك آخر متسرب عن المدرسة.

وفي 6 أيلول الماضي، أعلنت مديرية التربية في محافظة إدلب أن منظمة “كومينكس” وهي منحة التعليم للاتحاد الاوروبي وبريطانيا أوقفت الدعم المادي عن المعلمين والمديرية في المحافظة دون تبيان الأسباب وأكدت أنها تسعى لمحاولة إعادة دعم التعليم.

ولم يقتصر توقف الدعم الغربي للمؤسسات العاملة في الشمال المحرر على قطاع التعليم، إذ سبق أن أوقفت وقلصت العديد من المنظمات الأوربية والأمريكية، تمويلها للقطاعات الطبية والصحية والخدمات الأخرى منذ تشكيل “حكومة الإنقاذ” في مناطق هيئة تحرير الشام شمال غربي سوريا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق