إدلب

الطائرات الروسية تواصل نشر الرعب شمال غربي سوريا

تواصل الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات الأسد حملة التصعيد الدموي شمال غربي سوريا، في وقت تغيب فيه أي مواقف دولية رادعة لتلك الانتهاكات.

وقال مراسل وطن اف ام في ريف إدلب، حذيفة الخطيب، إن الطائرات الروسية قصفت منذ صباح اليوم الخميس 14 تشرين الثاني، بلدات معرة حرمة، وحزارين والمشيرفة والزرزور وأم الخلاخيل والدير الشرقي، في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وترافق القصف الجوي الروسي مع قصف بالمدفعية لقوات الأسد على عدد من القرى المذكورة بينها قرية التح التي تعرض لقصف بأكثر من 40 قذيفة صاروخية وفق المراسل.

وبالتزامن مع القصف ذكر مراسلنا أن قوات الأسد مدعومة بالمليشيات تقدمت في نقاط محدودة في قرية “الوبيدة” جنوب شرقي إدلب، لكنه أشار إلى أن النقاط التي خسرتها فصائل الثوار تعد ساقطة ناريا منذ فترة طويلة.

وفي وقت سابق استشهد 3 مدنيين أشقاء وأصيب ثلاثة آخرون إثر إلقاء مروحية تتبع لقوات الأسد برميلا متفجرا على ملعب لكرة القدم في قرية كفرسجنة جنوبي إدلب الليلة الماضية.

وتتعرض منطقة إدلب ومحيطها لحملة قصف جوي وبري من قوات الأسد وروسيا، أدت إلى استشهاد نحو 35 مدنيا خلال الأسبوع الأخير، فضلا عن نزوح أكثر من 20 ألفا وفق إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

سلمة ورفيف الإبراهيم.. ملاكان صغيران كادا أن يكونا ضحية أخرى للغارات الروسية التي استهدفت بلدة شنان في ريف #إدلب الجنوبي…

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Mittwoch, 13. November 2019

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق