الحسكةدير الزور

البرد يودي بحياة طفلة في مخيم الهول

توفيت طفلة في مخيم الهول في ريف الحسكة، نتيجة البرد الشديد، وسوء الوضع الصحي والخدمي.

وذكرت شبكات محلية عدة، الأحد 15 كانون الأول، أن الطفلة “حبيبة الناصر” توفيت بسبب البرد ونقص الرعاية الصحية في مخيم الهول الخاضع لسلطة قوات سوريا الديمقراطية قسد.

وبحسب شبكة “عين الفرات” فإن عائلة الطفلة نازحة من مدينة موحسن الخاضعة لسيطرة نظام الأسد والمليشيات الإيرانية شرقي دير الزور.

وسبق أن حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أن عشرات الآلاف من الأطفال في مخيم الهول، يواجهون أوضاعا إنسانية في غاية الصعوبة، وتزداد معاناة الكثيرين منهم جراء ما خاضوه من تجارب قاسية.

ونددت الأمم المتحدة في تقارير عدة بظروف احتجاز المدنيين في المراكز التي تسيطر عليها “قسد” شمال شرقي سوريا، مؤكدا وفاة مئات الأطفال في حالات كان يمكن تجنبها.

وتُتهم “قسد” بالتعامل مع قاطني مخيم الهول بطريقة غير إنسانية، وتمنع عنهم الكثير من الخدمات الأساسية، ما أدى إلى ارتفاع أعداد الوفيات بين النازحين، لا سيما الأطفال.

وفاة الطفلة حبيبة عز الدين الناصر بسبب البرد ونقص الرعاية الصحية في مخيم الهول و عائلة الطفلة من مدينة موحسن التابعة لدير الزور

Gepostet von ‎عين الفرات – Eye of the Euphrates‎ am Sonntag, 15. Dezember 2019

اليونيسيف: الصغار في مخيم الهول لم يحظوا بفرصة الطفولة

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق