حلب

الضحايا أطفال.. “قسد” تقصف عفرين في ذكرى انطلاق “غصن الزيتون”

استشهد طفل وسيدة وأصيب طفلان آخران في قصف بالمدفعية الثقيلة، نفذته “وحدات الحماية” الكردية على مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وقال مراسل وطن اف ام في ريف حلب، اليوم الإثنين 20 كانون الثاني، إن عدة قذائف مدفعية، مصدرها مدينة تل رفعت الخاضعة لوحدات الحماية، استهدفت عدة أحياء سكنية في عفرين، بينها اوتوستراد شارع الفيلات في مركز المدينة.

ونقل المراسل عن مصدر طبي أن القصف تسبب على الفور باستشهاد طفل وسيدة، وإصابة طفلين آخرين، وهو ما أكده أيضا الدفاع المدني السوري في معرفه الرسمي على موقع فيسبوك.

كما طال قصف مدفعي مماثل مدينة اعزاز شمال شرقي حلب مصدره مطار منغ الخاضع لسيطرة وحدات الحماية أيضاً، فيما ردت المدفعية التركية على مصادر القصف وفق مراسلنا.

وكثيرا ما تتعرض مناطق ريف حلب الخاضعة للجيش الوطني لقصف مدفعي من مناطق “قسد”، لكن هذه المرة بدا بشكل مكثف وممنهج وهو ما فسره البعض كحركة انتقامية لأن اليوم يصادف الذكرى الثانية لانطلاق عملية “غصن الزيتون” التي أطلقتها تركيا بمساعدة الجيش الحر في 20 كانون الثاني 2018، وانتهت بطرد وحدات الحماية من عفرين.

وتشهد مدينة عفرين استنفاراً أمنياً مكثفاً لقوى الأمن والشرطة التي أغلقت معظم الطرق الفرعية المؤدية الى شارع راجو الرئيسي، إضافة لشوارع أخرى، في خطوة تهدف على ما يبدو لاستباق أية عمليات انتقامية من خلايا “وحدات الحماية”.

جدير بالذكر أن القصف المدفعي لقسد على ريف حلب الشمالي، يتزامن مع حملة قصف جوي مكثفة تشنها الطائرات الروسية، على أطراف حلب الغربية والجنوبية الخاضعة للمعارضة، الأمر الذي أوقع نحو 30 شهيدا مدنياً خلال أيام.

مقتل امرأة وطفل وإصابة طفلين آخرين جراء استهداف الأحياء السكنية في مدينة عفرين بـ5 قذائف مدفعية.الشهداء :محمد برعي -…

Gepostet von ‎مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب الحرة‎ am Montag, 20. Januar 2020

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق