درعا

اغتيالات ومظاهرات في درعا و”الأمن العسكري” يستنفر

لقي عنصر في قوات الأسد حتفه في كمين نصبه مجهولون في مدينة الصنمين بريف درعا، ما يرفع حدة التوتر في المحافظة التي تشهد غضبا متصاعدا من انتهاكات نظام الأسد.

وذكرت شبكة “درعا 24″، الأحد 1 كانون الأول، أنّ مجهولين نصبوا كميناً لأحد عناصر جهاز الأمن العسكري في الصنمين، ما أدى لمقتله على الفور، وأثار توتر كبير في المدينة.

وبحسب الشبكة فقد طالبت مجموعات الأمن العسكري بإخلاء أحياء في مدينة الصنمين بالإضافة إلى سماع إطلاق نار على أحد الحواجز العسكريّة.

وفي حادثة منفصلة، قضى مدني إثر تفجير مجهولون عبوة ناسفة بسيارة تحمل نمرة عسكرية، في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وأوضحت “درعا 24” أن الضحية مواطن مدني من بلدة خربة غزالة بريف درعا، وهو مهندس موظف في مؤسسة الإسكان العسكري.

إلى ذلك نظم أهالي بلدة المزيريب بريف درعا الغربي وقفة احتجاجية للمطالبة بإخراج المعتقلين لدى مخابرات الأسد، ورحيل المليشيات الإيرانية من الجنوب السوري.

 

#أحرار_حوران#ريف_دمشق – #كناكر :وقفة احتجاجية لشبان البلدة تطالب بإطلاق سراح المعتقلين من سجون نظام الأسد وإخراج الاحتلال الإيراني من الأراضي السورية.

Gepostet von ‎تجمع أحرار حوران‎ am Montag, 2. Dezember 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق