دمشق

“انتحار من جسر الرئيس” تشغل فيسبوك.. إليكم الحقيقة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر انتحار شاب من على “جسر الرئيس” وسط العاصمة دمشق، مع تناقل صورة ورقة قيل إنها وصيته الأخيرة قبل الوفاة.

وتداولت عدة صفحات موالية ومعارضة، اليوم الإثنين 13 كانون الثاني، خبر الانتحار مرفقا بصورة لرسالة ورقية عثر عليها داخل جزدانه مع أوراق ثبوتية أخرى، وأن سبب انتحاره هو عجزه عن تأمين الطعام لأطفاله.

لكن إذاعة “شام إف إم” الموالية لنظام الأسد والقريبة من أجهزته الأمنية نفت وقوع حادثة انتحار اليوم على جسر الرئيس، ونقلت عن مصدر في قيادة شرطة دمشق أن “ما يروج له على صفحات التواصل الاجتماعي غير صحيح”.

#انتحار شاب من على #جسر_الرئيس صباح اليوم !!وتم العثور على ثبوتياته داخل جزدانه وعلى ورقة يوصي فيها بابنائهوأن سبب انتحاره هو عجزه عن تأمين الطعام والدفء لعائلته ويطلب من الله أن يسامحه#منقول

Gepostet von ‎يوميات جسر السيد الرئيس – دمشق‎ am Montag, 13. Januar 2020

وتزايدت ظاهرة الانتحار في مناطق الأسد خلال الأعوام القليلة الماضية، أحصت الهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا وقوع 59 حالة انتحار خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2019 منها 27 امرأة.

وتعددت القصص التي تقع خلالها حالات الانتحار، منها شاب يقتل فتاة رفضت الزواج منه وينتحر، وشابان ينتحران باستخدام قنبلة يدوية، وطفلة تُلقي بنفسها من فوق الجسر، وامرأة تنتحر بعد قتل أهلها الرجل الذي تحبه، وكذلك عنصر من قوات الأسد ينتحر في قطعته العسكرية بسبب رفض منحه إجازة.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق