أخبار سوريةإدلبحماة

الائتلاف الوطني: نظام الأسد وحلفاؤه ملتزمون بخرق الاتفاقات وارتكاب الجرائم

أكد الائتلاف الوطني أن القصف الذي يطال الشمال السوري وخاصةً ريفي إدلب وحماة يتطلب مواقف فاعلة من قبل كافة الدول المعنية، كما أنها تضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته تجاه حفظ السلام والأمن الدوليين.

وأضاف الائتلاف في تصريح صحفي نشره عبر موقعه الرسمي أمس، أن استمرار القصف يمثل خرقاً لاتفاق إدلب، مشيراً إلى أن كافة الهجمات هي فعلياً جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لأنها تطال المدنيين بدرجة رئيسية وخاصة النساء والأطفال.

ولفت الائتلاف الوطني، إلى أن نظام الأسد وحلفاؤه ملتزمون تماماً بخرق الاتفاقات وارتكاب الجرائم وانتهاك القرارات الدولية في محاولة لتجنب الحل السياسي وعرقلة أي جهود دولية تدفع باتجاه الحل.

وفي وقت سابق، أعلن الدفاع المدني في إدلب أمس، ارتكاب المقاتلات الحربية مجزرة في قرية “الفقيع” إثر غارات أسفرت عن استشهاد 5 مدنيين ( 4 أطفال ووالدهم) وإصابة 6 آخرين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة.

وتعرضت أمس، مناطق عدة في ريفي حماة الشمالي والغربي لقصف بعشرات القذائف المدفعية ما خلف جرحى في صفوف المدنيين، مشيراً إلى أن المقاتلات الحربية شنت غارات على مدينة اللطامنة دون تسجيل إصابات.

وأعلن “الدفاع المدني” عبر الفيسبوك، إصابة 3 مدنيين في بلدة الشريعة إثر قصف بأكثر من أربعين قذيفة مدفعية، مشيراً إلى أن بلدة الحويز ما زالت تقصف بشكل مكثف منذ أيام حيث قصفت قوات الأسد البلدة أمس، بأكثر من ستين قذيفة ما أدى إلى إصابة مدني بجروح.

وكان المجلس المحلي في الحويز أعلن يوم الاثنين الماضي، البلدة منكوبة جراء القصف الذي أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين ودمار كبير ونزوح للأهالي.

الطيران المروحي مجدداً في الأجواء وأربعة جرحى مدنيين.أصيب أربعة مدنيين بجروح طفيفة مع استمرار القصف المكثف على ريف حماة…

Gepostet von ‎الدفاع المدني في حماة الحرة/Civil Defense Hama‎ am Donnerstag, 21. März 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق