أخبار سوريةإدلباللاذقيةحلب

قصف لقوات الأسد على عدة مناطق شمال غربي سوريا

جددت قوات الأسد القصف على عدة مناطق في شمال غربي سوريا، رغم الحديث عن “هدنة” في المنطقة.

وأفاد مراسل “وطن إف إم” بأن قوات الأسد قصفت بقنابل الفوسفور محاور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

وفي حماة.. قال مراسل “وطن إف إم” إن قصفاً صاروخياً ومدفعياً لقوات الأسد استهدف قريتي الصهرية وقرة جرن في جبل شحشبو في ريف حماة الغربي، كما طال قصف صاروخي من النقطة الروسية شمالي مدينة محردة كلاً من مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقرية الصياد في ريف حماة الشمالي.

من جانبه.. ذكر الدفاع المدني أن دماراً كبيراً لحق بأحد المساجد في قرية الحويجة بريف حماة الغربي، بعد استهدافه بغارات من الطائرات الحربية الأحد 19 أيار.

والاثنين 20 أيار، نددت منظمة العفو الدولية بهجمات نظام الأسد على المستشفيات والمراكز الصحية الأخرى في محافظتي إدلب وحماة.

وقالت مديرة بحوث الشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف في بيان لها إن قصف المستشفيات التي تقدم الخدمات الصحية، يعد “جريمة حرب”، مشيرة إلى أن الهجمات الأخيرة قطعت آخر “الأغصان” التي يتمسك بها المدنيون المحتاجون للرعاية الطبية لتبقيهم على قيد الحياة.

ويشهد الشمال السوري المحرر قصفاً مكثفاً من قبل قوات الأسد وروسيا منذ أكثر من شهر، خلف مئات الضحايا وحركة نزوح واسعة بالآلاف نحو الشريط الحدودي مع تركيا، وذلك على الرغم من اتفاق “سوتشي” الموقع بين أنقرة وموسكو في أيلول الماضي، والذي ينص على وقف إطلاق النار.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق