أخبار سوريةإدلب

خلال 24 ساعة نزوح أكثر من 9500 شخص من ريف إدلب

تتواصل عمليات النزوح الكثيفة من مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي خاصة مدينة معرة النعمان والقرى المحيطة بها بسبب الحملة العسكرية العنيفة التي تستهدف المنطقة من قبل قوات الأسد وروسيا.

ووثق فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان وصل لوطن اف ام نسخة منه نزوح أكثر من “1474” عائلة “9587 شخصاً” خلال 24 ساعة الماضية معظمهم لا زال على الطرقات الرئيسية وفي العراء.

وأشار “الفريق” إلى أن الفرق الميدانية تواصل إحصاء النازحين الفارين من المنطقة باتجاه المناطق الآمنة على الرغم من المصاعب الكبيرة في عمل الفرق الميدانية وكثافة استهداف المنطقة من قبل المقاتلات الحربية الروسية والتابعة لنظام الأسد.

وناشد “الفريق” الجهات والفعاليات المحلية كافة للعمل على تأمين مراكز إيواء وفتح المدارس وفتح المخيمات بشكل عاجل وفوري لاستيعاب تدفق النازحين المستمر من ريف إدلب الجنوبي، محذراً من عودة استهداف المدن الكبرى في شمال غربي سورياخوفا من عمليات نزوح ضخمة يصعب السيطرة عليها.

وحثّ الفريق” في تقريره المنظمات والهيئات الانسانية كافة على التحرك العاجل والعمل لتوفير الاستجابة الإنسانية وزيادة فعاليتها في المنطقة.

وكانت مقاتلات الأسد الحربية ارتكبت مساء الأربعاء الماضي مجزرة في مدينة معرة النعمان راح ضحيتها 14 شهيداً بينهم 6 أطفال وامرأتين بالإضافة لإصابة 34 مدنياً بينهم نساء وأطفال وفق إحصائية نشرها الدفاع المدني عبر الفيسبوك.

يشار إلى أن “منسقي الاستجابة” أحصى نزوح أكثر من مليون شخص من ريفي حماة وإدلب باتجاه “شمال غرب سوريا” في أكبر موجة نزوح تشهدها المنطقة منذ توقيه اتفاق سوتشي شهر أيلول 2018.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق