أخبار سوريةإدلبحلبحماة

330 نازحا كل ساعة.. إحصائية توثق زيف التهدئة المزعومة في إدلب

أحصى فريق “منسقو استجابة سوريا” حصيلة الخسائر البشرية والمادية لانتهاكات قوات الأسد وروسيا شمال غربي سوريا في الاسبوع الرابع من خرق اتفاق وقف إطلاق النار المبرم خلال الجولة الأخيرة (13) من مباحثات أستانا.

وقال الفريق في إحصائية نشرها اليوم الإثنين 2 أيلول، إن عدد ضحايا الحملة العسكرية منذ 26 آب المنصرم حتى نشر التقرير بلغ 34 شهيدا في محافظة إدلب، وشهيدا واحدا في اللاذقية.

كما بلغت حصيلة الضحايا منذ استئناف قوات الأسد روسيا الحملة العسكرية 5 آب الماضي، إلى 144 شهيدا معظمهم في محافظة إدلب، ومن بينهم 48 طفلاً.
وبحسب التقرير فقد سيطرت قوات الأسد على 65 نقطة في شمال غرب سوريا منذ بدء الحملة العسكرية الثالثة (منذ 2 شباط 2019 حتى الشهر الحالي).

نزوح مستمر!
وكشفت الإحصائية ارتفاع حصيلة النازحين جراء الحملة العسكرية إلى مليون و44 ألفا و752 نازحاً، ومن بينهم أكثر من 237 ألفا فروا خلال الـ30 يوماً الأخيرة.

وذكر تقرير “منسقو الاستجابة” أن نسبة الاستجابة الإنسانية منذ بدء الحملة العسكرية لم تتجاوز 31.77%.

وبلغت قيمة الخسائر المادية نتيجة هجمات الأسد وروسيا على الشمال السوري، 2.68 مليار دولار أمريكي وفق تقييم أولي لفريق “منسقو الاستجابة”.

وتشمل نقاط الاستهداف وفق التقرير: (دور العبادة – التعليم والمدارس – الصحة والمشافي – المباني السكنية – الطوارئ والإنقاذ – المخيمات – الأسواق والمهن –المنشآت الصناعية – الحركة التجارية – المياه والإصحاح – الطاقة الكهربائية – الأفران والمخابز).

وفي 31 آب الماضي أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن قوات الأسد وافقت على وقف إطلاق النار من جانب واحد، في منطقة خفض التصعيد (إدلب ومحيطها)، غير أنها لم تلتزم بوقف الحملة العسكرية بشكل كامل حيث سقط 3 شهداء وأصيب آخرون جراء قصف مدفعي وصاروخي لقوات الأسد منذ إعلان التهدئة المزعوم.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق