أخبار سوريةميداني

“تحرير الشام” تتلقى ضربة من الداخل

وجه قيادي رفيع لدى هيئة تحرير الشام انتقادات لاذعة لقادة الهيئة، كاشفا عن الكثير من الممارسات السلبية والفساد الإداري والعسكري لدى رأس الهرم في تحرير الشام.

وظهر “أبو العبد أشداء” معرفا نفسه بالقائد العام لكتلة حلب المدينة والإداري العام لجيش عمر بن الخطاب ظهر في تسجيل مصور حمل عنوان “كي لا تغرق السفينة” فضح فيه سعي قادة الهيئة لجمع أكبر قدر من الأموال على حساب المدنيين، بطرق مشروعة وغير مشروعة وفق تعبيره.

وضرب القيادي في التسجيل، أمثلة على منع الهيئة خروج مرافقي المرضى من المعابر التي تسيطر عليها باتجاه تركيا، مؤكدا أنها تفرض مبلغة 2500 دولار أمريكي للسماح بالمرافقين بالعبور.

وتحدث القيادي في التسجيل الذي نشره الإثنين 9 أيلول عبر تطبيق “تلغرام” عما سماه “بيع شرق سكة الحديد ضمن مسار أستانا”، وأن قيادة الهيئة لم تستطع إدارة الأزمة في الحفاظ على المنطقة، كما أكد أن الهيئة لم تقم بواجبها في معارك ريف حماة الأخيرة إلى أن سقطت مناطق ريف حماة الشمالي وصولاً لخان شيخون.

وتمثل هذه الإفادات المصورة – وفق خبراء – ضربة لهيئة تحرير الشام، من الداخل، لكونها تأتي بالتزامن، مع موجة احتقان شعبي كبيرة من ممارساتها في الشمال المحرر، في ظل الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد وحلفاؤه.

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق