أخبار سوريةسياسة

تحرك “طبي” تركي يثير توقعات بهجوم قريب في سوريا

نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية تركية أن أنقرة أرسلت أطباء إلى منطقتين حدوديتين جنوبي البلاد وألغت إجازات الأطباء، استعدادا لهجوم محتمل في شمال سوريا.

وذكر مسؤول أمني مصدر أمني أن السلطات التركية أرسلت أطباء من مدن كبرى إلى إقليمي شانلي أورفة وماردين استعدادا لتوغل تركي محتمل في سوريا.

وقال مسؤول أمني بارز “تم تعليق إجازات الأطباء للاستعداد لعملية محتملة عبر الحدود، نستعد منذ فترة طويلة، الآن وصلنا إلى مرحلة يمكن فيها تنفيذ العملية في أي وقت يبدو ضروريا”.

وأضاف المصدر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدث بوضوح عن قلق تركيا من وجود حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب على الحدود مع سوريا، وأشار إلى عملية عسكرية محتملة إذا لم يتحقق تقدم في النصف الثاني من سبتمبر”.

حراك ميداني سياسي

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من تكرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تصريحات سابقة  بأن بلاده ستفعّل خططها بخصوص المنطقة الآمنة سوريا، إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة خلال أسبوعين.

وقال أردوغان في كلمة له بالعاصمة أنقرة، الأربعاء الماضي، إن تركيا لم تعد تطمئنها التصريحات بشأن المنطقة الآمنة في سوريا، موضحا: “رأينا أن شركائنا أيضا يتقاسمون معنا نفس المخاوف حيال انتشار هذا التنظيم في مناطق شرق الفرات”.

ومن المتوقع أن يناقش أردوغان خطط المنطقة الآمنة، على الحدود السورية الممتدة لمسافة 450 كيلومترا تقريبا، من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع.

وفي 5 أيلول الحالي، نفذت طائرات مروحية تركية وأمريكية الطلعة الجوية المشتركة الثالثة في أجواء شمال سوريا ضمن إطار المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت أن “قسد”، بدأت تفكيك تحصيناتها في المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، وهو ما تشكك فيه أنقرة، وتعتبره غير كاف وفق الاتفاقات الثنائية.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق