أخبار سوريةدير الزور

جسر جديد ومناورات عسكرية .. ما الذي يخطط له نظام الأسد بدير الزور؟

تصاعدت حدة التحركات العسكرية لنظام الأسد في محافظة دير الزور خلال الأيام القليلة الماضية، التي تترافق مع حراك شعبي واسع في القرى التي يسيطر عليها شرق نهر الفرات.

وذكرت شبكة “دير الزور 24” أن نظام الأسد أنشأ جسراً حديدياً فوق نهر الفرات ليربط الضفة الشرقية بالغربية بين بلدة المريعية في منطقة الشامية وبلدة حطلة في منطقة الجزيرة.

وتخضع البلدتين لسيطرة نظام الأسد والمليشيات الإيرانية بشكل كامل، ويسعى نظام الأسد عن طريق هذا الجسر تسهيل وصول التعزيزات العسكرية إلى المناطق التي تشهد حراكا شعبيا تحسبا لأي تطور عسكري.

وتأتي الخطوة بعد سنوات من تدمير جميع الجسور النهرية في هذا الخط على يد نظام الأسد وقوات التحالف الدولي وتنظيم داعش.

من جهة ثانية طلبت قوات سوريا الديمقراطية قسد من رؤساء المجالس المحلية والبلديات شرقي وغربي دير الزور بإبلاغ الأهالي في مناطق سيطرتها أنّ قوات الأسد وروسيا وإيران سيجريان مناورات عسكرية في غرب نهر الفرات.

وطالبت قسد من المجالس المحلية إبلاغ الأهالي أنّ لا خطر عليهم في المنطقة كون المناورات ستكون محصورة في مناطق سيطرة نظام الأسد بمحافظة ديرالزور.

وبحسب “ديرالزور 24” فإن المناورات العسكرية ستستمر لأيام عدّة، وستكون في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد غرب نهر الفرات بريف ديرالزور.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق