أخبار سوريةدرعا

معبر نصيب.. متظاهرون يدعسون صور بشار الأسد

هاجم متظاهرون غاضبون، معبر نصيب الحدودي السوري مع الأردن، احتجاجا على اعتقال مخابرات الأسد أحد أبناء بلدة نصيب، إثر حملة دهم واعتقال.

وذكر “تجمع أحرار حوران”، اليوم الأربعاء 23 تشرين الأول، أن أهالي بلدة نصيب الذين هاجموا المعبر، أقدموا على تمزيق صورة بشار الأسد، ودعسوها بالأقدام، كما أوقفوا حركة المرور من المعبر بشكل كامل، مطالبين بالإفراج عن ابنهم الشاب.

ونقل التجمع عن مصدر أهلي من بلدة نصيب أن قوات الأسد أفرجت عن الاب الذي ينحدر من عائلة “الراضي” تفادياً للتصعيد، مشيراً إلى أن الشاب أطلق سراحه وعليه آثار ضرب عنيف، نقل على إثرها إلى المستشفى.

وفي وقت سابق اليوم، اقتحمت قوة أمنية كبيرة تتبع لفرع “مكافحة الإرهاب” و”المخابرات الجوية” تقدر بألف عنصر، قدمت من دمشق ونفذت حملة دهم وتفتيش وتكسير للاستراحات التجارية العاملة في المعبر، إضافة إلى اعتقال الشاب.

وكانت قوات الأسد قد سيطرت على معبر نصيب الحدودي 6 من تموز 2018 خلال الحملة العسكرية على الجنوب السوري مدعومة بشكل كبير من روسيا وإيران.

وبعد نحو عام ونصف العام على سيطرة نظام الأسد على الجنوب السوري إثر اتفاق التسوية المزعوم، تشهد المنطقة توترا أمنيا متصاعدا، وعمليات اغتيال وهجمات، إضافة إلى احتجاجات بين الفينة والأخرى ضد نظام الأسد.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق