أخبار سوريةالرقة

مقتل مدني على يد عناصر “الجيش الوطني” في ريف تل أبيض وفيلق المجد يصدر بياناً حول الحادثة

أصدر “فيلق المجد بياناً يوضح فيه موقفه من جريمة مقتل مدني في بلدة كندار بتل أبيض على يد عناصر يتبعون لقواته.

جاء ذلك عقب مقتل مدني يعمل كسائق سيارة أجرة يدعى عمار الحجي على يد عناصر ينتمون للفصيل ” التابع “للجيش الوطني” يوم أمس.

و بحسب ما نقلت صحيفة جسر الالكترونية، جاء في البيان: “نحن الجهات المختصة في فيلق المجد قمنا بإلقاء القبض على القاتل، وتم تسليمه الى فرع الشرطة العسكرية بتل أبيض، بعد وقوع الجريمة بساعة واحدة، كوننا لا نرضى الظلم لاي شخص مدني كان ام عسكري ونعلم اهلنا المدنيين بأننا ننزل تحت مظلة الشرع ونؤكد أننا نقف موقف الجسد الواحد مع اهلنا المدنيين، وهذا فعل فردي لايمثل الا مجرم بنفسه”

وألقت الشرطة العسكرية القبض على اثنين من العناصر، وسط حالة تجمهر لأهالي ريف تل أبيض الشرقي، أمام مقر الشرطة العسكرية، فيما رفض ذوو الضحية استلام جثمانه إلى أن يتم تسليم المجرمين بحسب ذات المصدر.

وبحسب مصادر محلية في تل أبيض، حاول العناصر سرقة الضحية بعد أن أقلهم الى مكان في قرية كندار، غير أنه قاومهم فقتلوه.

وسُجلت في مناطق عملية “نبع السلام” عدة انتهاكات ضد المدنيين منذ سيطرة قوات “الجيش الوطني” عليها في تشرين الأول المنصرم.

وتثير تلك الانتهاكات استياء الأهالي، وتخوفهم في ظل ارتكابها من أشخاص من المفترض بهم حماية وضمان سلامة المدنيين في المنطفة.

جدير بالذكر أن وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة شكلت لجنة متابعة في تشرين الأول 2019، لملاحقة مرتكبي تلك الانتهاكات والاعتداءات، ووعدت بنشر “الشرطة العسكرية” التابعة لـ”الجيش الوطني” للمساعدة في ملاحقة مرتكبي أعمال السلب والسرقة وغيرها من الاعتداءات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق