أخبار سوريةإدلبحلب

صواريخ التاو تفتك بقوات الأسد في إدلب وحلب

أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري قتل وجرح العشرات من قوات الأسد في ريفي إدلب وحلب إثر استهداف تجمعاتهم.

وذكرت الجبهة في بيان لها مقتل وجرح أكثر من عشرين عنصراً تابعين لقوات الأسد إثر استهداف مقر لهم وتدميره بالكامل على محور حلب الجديدة، إثر استهدافه بصاروخ مضاد للدروع.

وبثّت الجبهة الوطنية مقطعاً مصوراً يظهر لحظة استهداف المقر بصاروخ تاو وانفجاره داخله خلال وجود عناصر قوات الأسد.

كما تمكنت الجبهة من تدمير نقطة تتحصن بها قوات الأسد ورشاش من عيار 14.5 مم على محور الكاستيلو شمال حلب بصاروخ مضاد للدروع.

وفي ريف إدلب دمّرت الجبهة الوطنية سيارة لقوات الأسد وقتلت جميع من بداخلها من عناصر إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على جبهة تل خطرة شرقي المحافظة.

ويظهر مقطع مصوّر نشرته الجبهة عبر قناتها في يوتيوب استهداف السيارة وانفجار الصاروخ فيها وتطاير عناصر قوات الأسد منها.

في سياق متصل استهدفت الجبهة الوطنية بقذائف المدفعية مواقع قوات الأسد في قرية أبو دفنة في ريف إدلب الشرقي محققين إصابات مباشرة.

وكانت الجبهة الوطنية للتحرير أعلنت أمس الخميس قتل قائد غرفة عمليات نظام الأسد في ريف إدلب الشرقي العقيد عبدالرحمن حماد إثر استهداف تجمعهم بصواريخ غراد على محور أبو جريف، وذلك قبيل استعادة المنطقة التي تقدمت إليها قوات الأسد.

وتشهد جبهات ريفي حلب وإدلب هدوءاً نسبياً يتخلله بعض القصف المتبادل من قبل الفصائل العسكرية وقوات الأسد مدعومة بالميليشيات الموالية لها، تزامناً مع قصف مدفعي وجوي يستهدف مدن وبلدات إدلب.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق