عيش صباحك

ألو حلب – “اللجنة الرباعية” في منبج، مكاتبها ومهامها

استضافت فقرة (ألو حلب) مراسل وطن إف إم في مدينة منبج، شاهين محمد، للحديث عن عمل اللجنة الرباعية على المعابر في مدينة منبج.

وقال محمد إن”اللجنة الرباعية سميت بهذا الاسم لأنها تتألف من أربعة لجان، (مديرية التموين، مديرية الجمارك، لجنة الاقتصاد، ولجنة الصحة)، وأسست هذه اللجان لضبط المواد المخالفة للمعايير الصحية، والمنتهية الصلاحية”.

وأضاف محمد “يوجد على كل معبر من المعابر المتواجدة مع قوات قسد مكاتب مشكلة من اللجان الأربعة، مرتبطة مع المقرات الرئيسية في منبج، وتقوم على مراقبة المواد الغذائية والدوائية ومواد البناء، كما تقوم بمراقبة المواد المخالفة للمعايير الصحية، وجودة البضائع الغذائية، والتأكد من سلامتها”.

وأوضح محمد أن “لجنة التموين مهمتها مراقبة المواد الغذائية ومواد الطحين ومستلزمات الخبز والمعلبات والخضار والفواكه، وكل ما يتعلق بالتغذية والتأكد من سلامتها وصلاحيتها، أما مكتب لجنة الصحة مهمته مراقبة الأدوية، والتأكد من صلاحيتها، وتحديد نوعها إن كانت وطنية أو مستودة أجنبية”، مشيراً إلى أن “الأدوية الأجنبية لم تعد مرغوبة بسبب حالات التسمم والوفاة”.

وأردف محمد أن “لجنة الاقتصاد والجمارك، مهمتهما تكمن بفرض رسوم الجمرك، وجمع الرسوم المالية”.

ولفت محمد إلى أن “الكادر الموجود في اللجنة الرباعية، عبارة عن أربعة أشخاص في كل مكتب، رواتبهم بين ال 90 إلى 100 ألف ليرة سورية شهرياً”.

وشدد محمد على أن “الأهالي أثنوا على تشكيل اللجنة الرباعية، كونها تحمي الأهالي من البضائع الفاسدة ومنتهية الصلاحية، إلا أنهم مستاؤون بسبب الرسوم المفروضة على الأغذية، والأدوية، وهناك مناشدات لتخفيض رسوم الجمرك، كونها تنعكس سلباً على المواطن، لأنها تسبب نوعاً من الغلاء”.

ونوه محمد أن “عمل اللجنة الرباعية مع السائقين، يختلف عن عملها مع المدنيين، فالسائقين يتم تفتيش شاحناتهم وفحصها، وتحديد الرسوم الجمركية المفروضة، أما المدنيين فلا يخضعون للجمرك، وإنما يتم تفتيشهم فقط”.

وذكر محمد أن “اللجنة الرباعية تضبط المواد منتيهية الصلاحية في المعابر، وبعد التدقيق والمراقبة، يقوم أعضاء اللجنة الرباعية بالاجتماع واتخاذ قرار إتلاف المواد الفاسدة حرقاً، وحسب الأصول في أماكن مخصصة لها بالقرب من المعابر”.

وأضاف محمد “يوجد لائحة يتم توزيعها على المعابر توضح معايير دخول البضائع والتأكد من سلامتها ومن صلاحيتها، وفي حال التخلف عن القانون يتعرض صاحب البضاعة للعقوبة ولحرق بضائعه أو مصادرتها، كما يوجد لائحات أخرى على المعابر توضح قيمة التعرفة الجمركية، ويتم حسابها حسب الطن الواحد، ونوع البضاعة”.

وبين محمد أن “كل لجنة من اللجان الأربعة لها مواصفاتها وشروطها، مثلاً مديرية التموين تضع شروطاً لجودة البضائع وصلاحيتها ومراقبتها، أما لجنة الصحة فتضع شروط استيراد وتصدير الأدوية، ومديرية الجمارك تضع رسوم الجمركة للبضائع، وتقوم لجنة الاقتصاد بجمع أموال الرسوم والضرائب”.

تفاصيل أكثر يمكنكم سماعها عبر الرابط:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق