عيش صباحك

ألو حلب – كيف يتم تحقيق الترفيه لأطفال الأيتام في جرابلس؟

العديد من التحديات تواجه الأيتام أينما كانوا، ولعل التعليم ومتابعة الدراسة في ظل غياب المعيل من أهم تلك التحديات.

مدرسة الأيتام في جرابلس من المدارس المهتمة بالأيتام وتحاول من خلال النشاطات التي تقدمها تلبية احتياجاتها بمختلف المجالات كما حدثنا مدير المدرسة الأستاذ عبدالرحمن أحمد نوري، فبوجود دوامين للمدرسة “صباحي ومسائي” يستطيع الطفل الالتحاق بمدرسته العادية ومن ثم الالتحاق بمدرسة الأيتام لرفع مستواه المعرفي.

كما ذكر “نوري” وجود مشروع يشمل إقامة الأيتام في المدرسة وتقديم معونات شهرية لهم ولذويهم، وهي مساعدات قد تجّنب الطفل العمل لإعالة أسرته مما يساعده على التركيز في تحصيل تعليمه أكثر.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق