أخبار سوريةإدلبحلبحماة

الشمال السوري يكتسي باللون الأخضر في الذكرى السنوية الثامنة للثورة

شهدت المناطق المحررة في أرياف حماة وحلب وادلب، مظاهرات حاشدة للسوريين في الذكرى السنوية الثامنة للثورة السورية والتي انطلقت شهر آذار عام 2011 تحت شعار “الثورة مستمرة.”

وأكد المتظاهرون الذين خرجوا في مدن وبلدات عدة منها الباب، واعزاز، ومارع في ريف حلب، ومعرة النعمان، سرمدا، الجانودية، بنش، وسفوهن بريف إدلب، على إسقاط “نظام الأسد”، وعدم تخليهم عن الثورة.

وفي وقت سابق، دعا المجلس المحلي في مدينة اعزاز، المدنيين إلى النزول إلى ساحة الحرية “فيوشر نت” بعد صلاة الجمعة مباشرةً، كما دعا “مكتب الحراك الثوري لمحافظة حمص” أبناء حمص المتواجدين في عفرين وريفها إلى التظاهر اليوم لمناصر مظاهرات درعا والوقوف مع إدلب.

من جانبه دعا مجلس محافظة حمص الحرة، السوريين إلى الالتزام بالعهد الذي قطعوه بداية الثورة، واحترام دماء الشهداء، مؤكداً في بيا له أن الثورة ستنتصر عاجلاً أم آجلاً، فيما بدوره طالب مجلس محافظة درعا الحرة في بيان وصل إلى وطن اف ام نسخة منه، الأحرار في سوريا للتظاهر اليوم، تضامناً مع الأهالي في درعا الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، والمناطق التي تتعرض للقصف.

 

#الباب | #بث_مباشر#ذكرى_الثورة مظاهرة في مدينة الباب احتفالا بالذكرى الثامنة لإنطلاق الثورة السورية.

Gepostet von ‎تنسيقية مدينة الباب وضواحيها‎ am Freitag, 15. März 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق