حلبعيش صباحك

العاصمة الاقتصادية تعاني من البطالة

لم تعد مدينة حلب وريفها تلك المحافظة التي تزخر بالمهن والوظائف باعتبارها “العاصمة الاقتصادية” بل بعد الأحداث التي تعرضت لها باتت فرص العمل شحيحة فيها .. فلماذا فقدت حلب وجود فرص العمل؟ وما هي الأعمال المتوفرة؟ وهل قدوم المهجرين إليها كان له تأثيره على فرص العمل ضمن مدنها؟.

اسئلة عديدة أجاب عنها مراسل وطن اف ام في حلب ” منصور حسين” ضمن فقرة “تماس” والذي وضح لنا بأن العديد من المهن التي كانت تشتهر بها حلب على وجه الخصوص، والتي كانت تصدر منتجاتها لدول الخليج ودول شرق آسيا، باتت مفقودة الآن ومنها “حفر الموبيليا” “النجارة التقليدية” إضافة “لصناعة الحصر” و”تنجيد السجاد”.

يمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل حول قلة فرص العمل في مدينة حلب عبر استماعكم للمشغل التالي:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق