في العمق

واشنطن تدين الأسد وتمهله المزيد من الوقت

خلصت الولايات المتحدة إلى أن نظام الأسد استخدم غاز الكلور كسلاح كيماوي في هجوم في أيار/ مايو في إطار الحملة على إدلب وفق ما قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

بومبيو في مؤتمر صحفي أضاف أن “نظام الأسد مسؤول عن فضائع مروعة بعضها يصل إلى درجة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

يكرر وزير الخارجية الأمريكي النغمة الأمريكية الممجوجة “إدارة الرئيس ترامب “لن تسمح لهذه الهجمات بأن تمرّ بدون رد ولن تتسامح مع الذين اختاروا التستّر على هذه الفظاعات” ينتهي التصريح ينكر الأسد تستنكر موسكو، وتنتهي الجلبة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أنها تشتبه في وقوع هجوم بأسلحة كيماوية في إدلب، إلا أنها لم تطلق حكما واضحا بهذا الشأن.

كما قال محققون دوليون أن نظام الأسد المدعوم من روسيا استخدم مرارا الأسلحة الكيماوية ضد أهداف مدنية في مسعاه لإنهاء الحرب.

يتزامن التصريح الأمريكي الأخير، مع اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، والهدف منه إيصال رسالة سياسية وفق ما يقول مدير مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية في سوريا CVDCS نضال شيخاني، ويعتبر أن واشنطن جمعت أدلة عدة خلال الأشهر الماضية قبل أن تدلي بهذا التصريح.

شيخاني يعتبر ضمن برنامج في العمق، إن الآليات القانونية والأدلة باتت جميعها أكثر من جاهزة لمحاكمة النظام على مسؤولية باستخدام سلاح محرم دولياً ضمن الصراع في سوريا.

تنتظر الدول الأوروبية الاجراءات القانونية أولاً، وهي لا ترغب بالدخول في أي حرب، يقول شيخاني رداً، على سؤال احتمالات التحرك العسكري ضد النظام بعد الأدلة الجديدة، فدول الاتحاد الاوربي تفضل الطريق الطويل، الذي يبداً بجمع الأدلة وينتهي بالتأكد من الطرف الذي استخدم هذا النوع من السلاح.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق