إيران في سوريا

النفوذ الإيراني في سوريا عسكرياً وفكريّاً.. أيهما أخطر!

ناقشت حلقة إيران في سوريا، النفوذ الإيراني بشقيه العسكري والفكري، وخاصة فيما يتعلق بنقل الأسلحة من إيران إلى سوريا جواً منذ بدء النظام الإيراني بتقديم الدعم لنظام الأسد بعد ثورة2011، وكانت شبكة “إيران إنترناشيونال” قد نشرت تقريراً حول كلفة النقل الجوي الباهظة للأسلحة الإيرانية.

واستضافت الحلقة العميد الطيار أسعد عوض الزعبي والمفكر السوري د. أحمد الهوّاس

وتحدث العميد الزعبي، عن آلاف الخبراء الإيرانيين الذين أقاموا في سوريا وقدموا خدماتهم للنظام  قبل عام 2011م  من خلال إسهامهم في تطوير الصواريخ في سوريا، معتبراً أن عام 2002م هي بداية عمق العلاقات الإيرانية السورية العسكرية.

أما بالنسبة لنقل الأسلحة جوياً من قبل إيران تحدث العميد “الزعبي” بأن الطريق البري مفتوح لإيران من طهران لدمشق، لكن وصول الأسلحة برياً قد يتعرض للكثير من المخاطر، ومن بينها الاستهداف الإسرائيلي، فيما يعتبر النقل الجوي يعتبر أسرع  إذ يسهّل نقل الأسلحة إلى  الجبهات مباشرة دون حاجة لتخزين، وتعرضها لإنفجارات بسبب سوء التخزين، ولإيران تجارب كثيرة في نقل الأسلحة إلى دول غير سوريا.

وبثت الحلقة استطلاعاً للرأي أجراه مراسلو “وطن” في الداخل السوري، حول حجم الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين من خلال السلاح الذي دعمت فيه إيران ميليشياتها في سوريا، واتفقت الاراء حول تحميل النظام الإراني المسؤولية عن تازيم مأساة الشعب السوري وسعيه للقضاء على الثورة السورية.

من جهته رأى المفكر السوري د. أحمد الهواس أن إيران دولة مُكلّفة بحماية النظام الطائفي من قبل أمريكا وبإشراف إسرائيلي، معتبراً أن سيطرة الإعلام على الأدمغة جعلت من المتلقي يقتنع بما أسماه الصراع الموهوم بين هذه الأطراف الدولية، بحسب رؤيته، كما اعتبر “الهواس” أن الخطر الفكري والعقدي الذي تمثله إيران في المنطقة، أخطر من النفوذ العسكري.

تفاصيل أكثر تجدونها في الرابط التالي:

 

إيران في سوريا

النفوذ الإيراني في سوريا العسكري والفكري .. أيهما أخطر!ضيوف الحلقة:العميد أسعد عوض الزعبي / خبير عسكري واستراتيجيد. أحمد الهواس / مفكر سوريبرنامج إيران في سوريا يأتيكم كل جمعة الساعة 3:05 بتوقيت دمشق#وطن_اف_ام #WatanFM

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Freitag, 21. Februar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق