صباحك وطن

خدني على بلادي – حكاية لون وحلم.. مبادرة لتأهيل نساء سوريات

مجالات عدة برعت بها النساء السوريات ممن تمت إعادة تأهيلهن ودمجهن بالمجتمع من خلال مبادرات عديدة، وحكاية لون وحلم هي مبادرة أطلقت لتعليم النساء بمخيمات جسر الشغور مجالا إبداعيا جديدا.

لفقرة (خدني على بلادي) تحدثت إحدى منسقات الفعالية حنين كردي فقالت إن هذه المبادرة من ضمن فعاليات مركز جسر المستقبل، وتعتبر إحدى النشاطات المضمنة في نادي الثقافة الذي يهدف إلى تمكين المرأة بالمجتمع. وقد تلقت الفعالية تمويل من قبل منظمة “كوسوف” المهتمة بتأهيل المجتمع السوري.

وأضافت الكردي أن “المبادرة بدأ تنفيذها في شهر شباط واستمر العمل فيها والتدريب لمدة أربعة أشهر، وما زال هناك بند مهم بالمبادرة لم نستطع تنفيذه وهو معرض اللوحات لعمل المتدربات، نأمل بإقامته حال توقف القصف على منطقة جسر الشغور” .

وأكدت الكردي أن الفعالية تضمنت تدريبات لثلاث شهور بمختلف أنواع الرسم الزيتي وبالفحم، وتم رسم لوحة كبيرة من قبل المتدربات على ضفاف نهر العاصي.

أما عن آلية اختيار المتدربات فكان وفقا لمقابلة مع منسقة المبادرة ومدربتها وقد تراوحت أعمارهن من 15 – 35 عام وبلغن عددهن 15 متدربة، والهدف من المبادرة هو تدريب الفتيات على الرسم وإعطائهم مساحة للتعبير عما بداخلهم التي أبرزت الكثير من المواهب.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق