صباحك وطن

ما هي أبرز المصاعب التي يواجهها الصحفي السوري في الأردن؟

يواجه الصحفي السوري في الأردن العديد من المصاعب والعقبات التي تقف في طريق ممارسته للمهنة في بلد جديد.

بفقرة (صلة وصل) استمعنا لآراء عدد من الصحفيين السوريين العاملين في الأردن، الذين أكدوا جميعاً على صعوبة ضمان استمرارهم في العمل بأي مؤسسة صحفية، نظراً للتوقف المفاجئ الذي يمكن أن يطرأ، وأشاروا أيضاً إلى صعوبة حصولهم على مصارد خاصة من الداخل السوري.

وأضاف يزن توركو مراسل وطن إف إم في الأردن أن المواطن الأجنبي سوريًا كان أو من جنسيات أخرى غير قادر على العمل في هذه المهنة ضمن المؤسسات الأردنية، لعجزه عن الانضمام لنقابة الصحفيين الأردنيين، وعجزه عن استصدار تصريح عمل في هذه المهنة، كما أن الصحفي السوري محروم من الضمان الاجتماعي وغيره من المميزات الوظيفية، كونه غير حاصل على تصريح عمل.

وأكد توركو أن الصحفي السوري يضطر للعمل إما في المؤسسات المعنية في الشأن السوري، والتي لم يتبقى منها إلا مؤسستين في الأردن، أو اللجوء للعمل مع شركات الإنتاج والتصوير كونهم يملكون الخبرات اللازمة، نظرًا لشح الفرص في المجال الصحفي.

وختاماً قال توركو أن الصحفي السوري يلجأ لبديل أخر ألا وهو العمل عن بعد “فريلانسر” مع مؤسسات ومنصات سورية مقراتها خارج الأردن، ليتكمن من تأمين دخل يوفر له أساسيات الحياة من إيجار المنزل إلى الطعام والشراب والقليل من الرفاهية، خاصة إذا أخذنا بالحسبان أنَّ رواتب هذه المؤسسات تُحسب بالدولار على المقال/ أو كمكافآت شهرية، والدولار هو أقل سعرًا من الدينار، ما يجعل الراتب المناسب للصحفي في تركيا أو لبنان على سبيل المثال غير مناسب للصحفي في الأردن، نتيجة اختلاف أسعار صرف العملات.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق