صباحك وطن

لا وجود لمدارس سورية مؤقتة في اسطنبول العام القادم

أعلنت وزارة التربية التركية في اسطنبول مؤخراً أنه لن يتم استقبال وتسجيل أي طالب بكالوريا جديد في المدارس السورية المؤقتة لهذا العام، وإنما فقط الطلاب الذين كانوا العام الفائت في الصف الحادي عشر وأصبحوا ثاني عشر، فقد خاب أمل كثير من الطلاب بإمكانية تعويض التقصير بسبب ظروف الحرب واللجوء.

استضافت فقرة (صلة وصل) الأستاذ أسامة حنفي المتابع لملف التعليم بالنسبة للطلاب العرب في تركيا، وأكد أنه في قوانين وزارة التربية التركية لا يُسمح للطالب الذي قدّم صف التاسع أن يعود بعد سنتين انقطاع عن المدرسة ليقدم شهادة البكالوريا حتى لو كان في سن نظامي، لأن التسلسل الدراسي مهم للغاية، وهو ما دفع الوزارة إلى إغلاق المدارس السورية المؤقتة التي كانت تمكن الطالب من تقديم البكالوريا بدون أن يكون الطالب قد درس صف العاشر أو الحادي عشر، إضافة إلى هدف الوزارة الأساسي وهو دمج الطلاب السوريين مع الأتراك.

وأشار حنفي إلى أن الحلول تكمن في توجه الطلاب إلى التسجيل في التعليم الحر، وهو متاح لجميع الطلاب الأتراك والسوريين على حد سواء، ويُمكّن الطالب بسهولة من دراسة منهاج البكالوريا بشكل سلس وبسيط.

وأضاف حنفي أنه يمكن التسجيل مقابل رسوم معينة في المدارس العربية الدولية المرخصة من قبل التربية التركية مع التأكد من الاعتراف من وزارة التربية التركية، مشيراً إلى أن معظم المحادثات التي جرت مع المسؤولين الأتراك رفضت السماح باستمرارية المدارس السورية المؤقتة وأن هذا العام هو العام الأخير لها.

وختاماً أكد حنفي أن عدداً كبيراً من الطلبة السوريين صُدموا بهذا القرار، وأن معظمهم سيضطر إلى التخلي عن متابعة دراستهم أو تحمل أعباء مادية جديدة لتسجيلهم في مدارس خاصة.

للاستماع إلى المزيد من النصائح التي قدمها الأستاذ حنفي للطلاب وأهاليهم يمكن الضغط على الرابط الآتي:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق