صباحك وطن

هيئة مدنية لإدارة عفرين .. والحر يتعهد بملاحقة المتورطين في السرقات

تستعد هيئة قيادة مدنية لدخول مدينة عفرين الأسبوع المقبل من أجل إدارتها بعد أسبوع تقريباً على وقوعها تحت سيطرة الجيش الحر. في هذه الأثناء، تداولت منصات تواصل اجتماعي أمس مشاهد لمدنيين وعناصر بزي عسكري، وهي تسرق أمتعة وأثاث من منازل في عفرين فيما أكدت قيادات فصائل تابعة للحر أنها ستلاحق الجناة.

وطالب ناشطون في ريف حلب الشمالي في بيان مشترك قادة الفصائل المدعومة من قبل الجيش التركي بمنع عمليات السرقة سعياً لإحلال “الأمان” في المدينة التي طُردت منها قوات الوحدات الكردية أمس. وعقّب قادة فصائل على هذا البيان بالإعلان عن ملاحقتهم لأي عناصر تتورط بمثل هذه التجاوزات. ودعوا المدنيين إلى عدم شراء مواد منزلية لا يُعرف مصدرها، حسبما يقول مراسل وطن اف ام منصور حسين خلال مشاركته في برنامج صباحك وطن.

الجيش الحر وقوات الحكومة التركية أعلنا سعيهما لبسط الأمن في الفترة القادمة، في وقت تتحضر فيه هيئة مدنية تضم 30 شخصية كردية مجهولة التسمية، لدخول المدينة مطلع الأسبوع المقبل والإشراف على إدارة عفرين وإعادة الحياة إليها.

يمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل عمّا جرى في مدينة عفرين من خلال استماعكم لمداخلة منصور حسين عبر المشغّل التالي:

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق