شباب سوريا

تعذيب واعتداءات جنسية على الأطفال في سجون “تحرير الشام”

تعرض الكثير من النشطاء خلال الثورة السورية لحملات اعتقال تعسفية من قبل مختلف الأطراف المتصارعة على الأرض في الداخل السوري، وكان للنشطاء الميدانيين نصيب لا بأس به من هذه الاعتقالات.

الناشط “أمجد المالح” كان من ضمن الذين اعتقلتهم “هيئة تحرير الشام” عام 2017، حيث وجهت الهيئة له خمسة تهم تمثلت في “التواصل مع المنظمات والمراكز الأممية ومهاجمة “اتفاقية المدن الأربعة” والتواصل مع القطريين بالإضافة إلى اتهامه بالتواصل مع جهات مشبوهة من خلال المركز الذي أنشأه، أما التهمة الرابعة فكانت تهمة الآثار -حيث كان يحاول توثيق الانتهاكات الحاصلة على الأماكن الأثرية في إدلب من خلال تصويرها وتوثيقها- أما التهمة الأخيرة فكانت في تبنيه للفكر العلماني ومحاولة الترويج له”.

روى “المالح” بعض مشاهداته في المعتقل الذي بقي فيه قرابة السنتين، حيث أشار في حديثه ضمن برنامج “شباب سوريا” إلى القصص الخطيرة التي كان شاهداً عليها في المعتقل وحالات الإعدام العديدة التي حدثت في الداخل، بالإضافة إلى تصرفات القضاة وحكمهم بالإعدام على كثير من الحالات وسرعة تنفيذ الأحكام، وتعتبر قصة الطفل “عبدو” من قرية “فقيرة” في ريف “عفرين” واحدة من القصص الكثيرة التي حدثت داخل السجن، فعلى الرغم من أن الطفل لم يتجاوز عمره تسع سنوات إلاّ أنه لاقى من التعذيب ما لاقاه بحجة أن والده كان من ضمن عناصر وحدات حماية الشعب، فقتلت والدته أثناء الإشتباكات مع داعش ليهرب والده، بعد دخول الجيش الحر لعفرين، إلى مناطق نظام الأسد ويبقى الطفل لدى زوجة والده التي طردت الطفل من المنزل فبقي لنحو سنة ونصف السنة في شوارع عفرين، فوصل الطفل بطريقة ما إلى مدينة دارة عزة حيث تم التعرف عليه من ملامحه ولهجته على أنه كردي، لذلك تم اعتقاله لمدة ستة أشهر لدى هيئة تحرير الشام.

يتابع “المالح” الحديث عن قصة الطفل “عبدو” قائلاً: كنت شاهداً على وضع الطفل، حيث كان يعاني من السلس البولي بالإضافة إلى حالة نفسية مضطربة، حيث كان يشرد نهاراً كاملاً دون أن يتحرك يميناً أو يساراً، وقد لاحظت عليه آثار تعذيب وتحرش جنسي وضرب، وتركته بهذه الحال عندما خرجت من السجن، لكني صادفته منذ يومين في عفرين وهو في حالة يرثى لها، حيث كان مشرداً جائعاً يعاني من أمراض جلدية، كانت مداركه الحسية والعقلية منهارة تماماً ويعاني من وضع سيء جداً”.

قصص كثيرة رواها ضيفنا حول معتقل “هيئة تحرير الشام” ووضع المعتقلين الصحي والنفسي في هذه الحلقة من “شباب سوريا”، بإمكانكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

تعذيب واعتداءات جنسية على الأطفال في سجون “تحرير الشام”

 

شباب سوريا

حلقة اليوم من شباب سوريا بعنوان بعد سنتين من اعتقاله لدى " #تحرير_الشام " خرج ليروي ما حدثبرنامج #شباب_سوريا يأتيكم كل احد واربعاء 6:05 بتوقيت #دمشق#وطن_اف_ام #WatanFM

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Mittwoch, 12. Februar 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق