شباب سوريا

مسافات طويلة ومقررات دينية يرفضها الطلاب في المناطق المحررة

يعاني الطلاب في المناطق المحررة من العديد من المشاكل سواء المتمثلة في الكادر التدريسي أو التي واجهتهم نتيجة القصف وانتقال الجامعة من مكان إلى آخر.

الأستاذ “عبدالرحمن طه” المدرس الجامعي في المناطق المحررة أشار إلى التنقل لمسافات طويلة أصبحت واقعا مفروضاً  على الطلاب بعد انتقال مركز جامعة حلب في المناطق المحررة من الدانة بريف إدلب إلى أعزاز بريف حلب ، إذ انعكس ذلك على الكادر التدريسي بشكل كبير،  يضاف إلى ذلك الكلفة المادية التي تترتب على الطلاب والمدرسين.

وتقدّر المدة الزمنية للوصول إلى الجامعة في مدينة اعزاز من ساعتين إلى ساعتين ونصف إن كان الطريق سالكاً، كما يمكن لبعض الطلاب أن يبقى لأكثر من ثلاث ساعات ونصف، وهذا بدوره يؤثر على دور المدرّس في إعطائه للمقرر الدراسي بحسب ما يقول “طه”.

أما فيما يخص الحلول المقترحة من قبل الجامعة فأشار “طه” إلى أن: ” الجامعة حاولت تأمين مواصلات مدفوعة للطلاب والكادر التدريسي، وإنما لا يمكن أن يشمل هذا القرار الجميع بحكم العدد الكبير لهم، إلى جانب الوضع الأمني غير المستقر في المنطقة، خصوصاً خلال الشهرين الأخيرين، لذلك لا يمكن تأمين وسائل النقل بالشكل المطلوب، نتيجة الهجمة الأخيرة على ريف إدلب”.

الطالب “محمد ياسين” أحد الطلاب في جامعة حلب الحرة في مدينة أعزاز نوّه إلى أن طلاب الأتارب يقضون نحو أربع ساعات باتجاه الجامعة، إذ يعتبر الأمر صعباً أكثر فيما يخص طلاب معرة النعمان وكفر سجنة الذين يحتاجون إلى نحو ثلاث ساعات للوصول إلى الأتارب فقط، أي أنهم بحاجة إلى سبع ساعات للوصول إلى أعزاز، علاوة على الكلفة المالية التي يدفعونها، فهم بحاجة إلى نحو 60 ألف ليرة سورية، وهذا ما دفعه بعض الطلاب خلال الفصل  الدراسي الماضي بسبب انتقالهم إلى أعزاز، إلى جانب مصاريف الطعام والجهد المبذول.

أما “خطاب” الطالب في جامعة إدلب فأشار إلى أن القصف الذي تتعرض له المنطقة يعتبر من أهم المشاكل التي تواجه الطلاب، أما من ناحية الكادر التدريسي فالمشكلة الأساسية هو استلام حكومة الإنقاذ المسؤولة عن المجلس التعليم العالي والتي تتبع لهيئة تحرير الشام، وهي مشكلة أثرت بشكل كبير على التدريس والمواد التي يتم إعطاؤها للطلاب، إذ يرفض الطلاب وجود مادة التربية الإسلامية في فرع الهندسة المعلوماتية مثلاً، وخاصة بعدما تم اعتبارها مرسبة في السنة، أي أنها تعتبر مثلها مثل أية مادة علمية أخرى، يضاف إلى أنها مادة ضخمة جداً والتي يجب على الطلاب دراستها حتى وإن كانوا يدرسون فرعاً علمياً، إلى جانب الضغط الموجود على المخابر والذي نشأ نتيجة الفصل بين الطلاب الذكور والإناث، مع العلم أنه بالإمكان حل هذه المشكلة  بمجرد دمج الطلاب واستخدامهم لنفس المخابر.

وبالنسبة ل “نور” وتدرس في جامعة حلب  فيمكنكم يمكنكم متابعتها عبر الرابط التالي:

شباب سوريا

بينها التهجير .. مشاكل تواجه طلاب الجامعات في ريفي إدلب وحلب ، حلقة اليوم من #شباب_سوريا #وطن_اف_ام #WatanFM

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Mittwoch, 4. März 2020

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق