تقاطعات

الجيش الوطني انتهاكات وانتصارات

لا تزال الاتهامات توجه إلى الجيش الوطني السوري، بممارسة انتهاكات بحق المدنيين في المناطق التي سيطر عليها خلال السنوات الأخيرة، بالذات في عفرين ومحيطها ومناطق شمال شرق سوريا.

بالنسبة للمتحدث الرسمي باسم مجلس العشائر والقبائل العربية، مضر الاسعد، فإن وجود من وصفهم المندسين في صفوف الجيش الوطني، هم من يقومون بهذا الممارسات بين الحين والآخر، ويشير الاسعد ضمن برنامج تقاطعات، إلى أن الجيش الوطني حقق انتصارات كبرى خلال العملية العسكرية الأخيرة في شمال شرق سوريا.

من جهته يقول عضو المكتب الإعلامي في الفرقة عشرين ضمن الجيش الوطني، صهيب خلف، إلى أن تحقيقات عدة فتحت في ما يخص انتهاكات اتهم بها عناصر الجيش الوطني، لكنه يرى في الوقت ذاته، أن تلك الممارسات لم ترقى لمستوى الانتهاكات، حيث أن لا جرائم قتل منظمة سجلت باسم عناصر الجيش الوطني، بل هي بعض الممارسات التي يجب الحد منها.

مع انطلاق العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا، اعلن الجيش الوطني المشاركة بها، لكن معرفاته على مواقع التواصل الاجتماعي قالت إن قرار المعركة كان له بشكل كامل، وهو ما رأى فيه البعض تناقضاَ مع طبيعة العلاقة مع أنقرة، التي نسقت للعملية وأدراتها بشكل كامل.

الاسعد يقول إن المعركة سورية وفي مصحلة البلاد، وليس تركية فقط، حيث تلاقت المصالح التركية والسورية في يخص تلك المنطقة من سوريا، بدوره يقول خلف إن قرار المعركة جاء بالتشاور بين الإتراك والسوريين، وأنه لم يكن إملاء من قبل الجانب التركي.

#الجيش_الوطني السوري بين الانتهاكات والانتصارات مع المتحدث باسم #مجلس_العشائر والقبائل السورية مضر الأسعد.. وعضو المكتب الإعلامي في الفرقة عشرين في #الجيش_الوطني صهيب خلف.. ضمن هذه الحلقة من #تقاطعاتتابعوا البرنامج كل اثنين وخميس الساعة 06:05رابط البث المباشرhttps://watan.fm/live#وطن_اف_ام #WatanFM #إذاعة_وطن

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Montag, 18. November 2019

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق