تقاطعات

مجزرة تل رفعت، بين الاتهام والاتهام المضاد

تنام مدينة تل رفعت في ريف حلب على مجزرة راح ضحيتها 11 مدنياً بينهم أطفال، ويتهم الجيش الوطني السوري مباشرة بارتكابها من قبل قوات سوريا الديوقراطية التي تسيطر على المدينة.

الناطق باسم “الجيش الوطني” الرائد يوسف حمود، أكد لـبرنامج تقاطعات،  أن المعارضة لا تستهدف التجمعات السكانية في منطقة تل رفعت، رغم الاستفزازات والقصف الذي تتعرض له مناطق ريف حلب الشمالي من قبل “الوحدات”.

وبحسب حمود، عندما تستهدف “الوحدات” مدن مارع وإعزاز وعفرين وغيرها بالنيران الثقيلة وتوقع قتلى في صفوف المدنيين “كنا نرد باستهداف المواقع ونقاط تمركز الوحدات ومرابض مدفعيتها في خط التماس ولم نفكر لمرة واحدة في استهداف المناطق المأهولة في تل رفعت”.

لكن الكاتب الصحفي عمر كوجلي، اعتبر أن الجيش الوطني هو المتهم الوحيد بارتكاب تلك المجزرة، مشيراً ضمن البرنامج أن الهاون الذي تساقط على المدينة، أطلق من الجيش الوطني السوري.

كوجلي تابع إن النظام والميليشات الإيرانية لم تقم بارتكاب المجزرة، وهو ما قاله الرائد حمود، فليس هناك من مؤامرة كبرى تحاك ضد الجيش الوطني، يقول كوجلي، الأمر أبسط من ذلك برأيه.

#تل_رفعت ومجزرتها بين الصحفي عمر كوجلي والرائد يوسف حمود في هذه الحلقة من #تقاطعات رابط البث المباشرhttps://watan.fm/live#وطن_اف_ام #WatanFM #إذاعة_وطن

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Donnerstag, 5. Dezember 2019

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق