شباب وطن

هل يدعم الشباب السوري تحول التسوق من التقليدي إلى الإلكتروني؟

يحتل التسوق الإلكتروني حالياً جانباً مهماً من حياة الشباب سواء كان في الداخل السوري أو خارج سوريا، بحكم الفوائد العديد التي يحملها من اختصار للوقت وتوفير لعناء البحث.

العديد من المبادرات السورية ظهرت خارج سوريا وإنما اقتصر السوق الإلكتروني حالياً والتسوق على سوق إلكتروني واحد داخل سوريا وتحديداً في المناطق المحررة في شمال سوريا من خلال مبادرة “بازار” التي تمكّن المستهلك من الحصول على المواد التي يرغبون بها من خلال تطبيق على الهواتف الذكية وبأسعار تعتبر منافسة بحسب ما حدثنا مدير السوق الإلكتروني “بازار” المهندس علي إبراهيم في هذه الحلقة من برنامج (شباب سوريا).

السوق الإلكتروني إجمالاً فتح المجال لتسوق العديد من المنتجات كالملابس والأحذية والحقائب، ولم يقتصر على منتج واحد دون آخر، كما أخذ بالانتشار بين الشباب السوري في الخارج بشكل كبير بحكم ظروف العمل والساعات الطويلة التي يقضونها في العمل، فأتى التسوق الإلكتروني ليكون حلاً وبديلاً للتسوق العادي وقضاء ساعات طويلة في المحال والمتاجر التي يمكن أن لا يجد فيها المستهلك ما يرغب.

في الوقت نفسه قد يحمل التسوق الإلكتروني بعض المشاكل والمخاطر على الرغم من إيجابياته الكثيرة، فأحياناً قد تأتي البضاعة بعكس المواصفات المحددة والتي تمت الإشارة إليها على الموقع الإلكتروني، لذلك لا بدّ من التركيز على شراء هذه المنتجات من أسواق موثوقة وعالمية تم تجربتها من قبل العديد من المستهلكين حول العالم، وتساعد خانة التعليقات وإبداء الآراء في الموقع إجمالاً في معرفة المستهلك لمدى جودة المنتج الذي يرغب بشرائه أو مدى الثقة التي يمكن أن يمنحها للموقع نفسه، وهي مشكلة وقع فيها الكثير من المستهلكين إلا أنهم رغم ذلك لم يتوقفوا عن التسوق الإلكتروني والبحث عن مواقع جديدة للتسوق فيها.

من الجوانب الإيجابية أيضاً للتسوق الإلكتروني هي المنافسة التي تتكوّن بين المواقع بشكل عام وما ينتج عنها من تخفيض في الأسعار وكثرة في العروض المقدمة، وهو أمر يصب إجمالاً في صالح المستهلك، حيث يكونوا قادراً على مقارنة الأسعار والعروض بالإضافة إلى إمكانية الإطلاع على أسعار نفس البضاعة في متاجر مختلفة وقدرته بعد ذلك على اختيار المنتج الذي يتمتع بجودة مناسب وسعر يتناسب مع الزبون.

رغم ذلك قد لا يكون التسوق الإلكتروني أمراً رائجاً كثيراً في الداخل السوري، إلاّ أنه لا يمكن نكران وجوده حتى وإن كان متمثلاً بمنصات صغيرة نسبياً في الوقت الحالي، فسرعان ما ستجد تلك المنصات طريقها إلى المستهلك إن تمتّعت بميّزات تلفت نظر المستهلك من حيث الجودة والسعر المناسب والسرعة في التوصيل بالإضافة إلى العروض التي تقدمها كل مدة.

التسوق الإلكتروني ومدى انتشاره بين الشباب في الداخل والخارج موضوع حلقتنا لهذا اليوم من شباب سوريا، حيث طرحنا الكثير من النقاط التي تهم الشباب أينما كانوا، وتعرفنا على سبب تفضيلهم للتسوق الإلكتروني على نظام التسوق العادي عبر اتصالاتهم للحلقة..

 

المزيد تتابعونه في هذ الحلقة من شباب سوريا عبر الرابط التالي:

حلقة جديدة من برنامج #شباب_سوريا بعنوان: هل يدعم الشباب السوري تحول التسوق من التقليدي إلى الإلكتروني؟ ضيف الحلقة : م.علي ابراهيم – مدير مشروع سوق بازار الالكترونيتابعوا البرنامج كل سبت وأربعاء وجمعة الساعة 06:05رابط البث المباشرhttps://watan.fm/live#وطن_اف_ام #WatanFM #إذاعة_وطن

Gepostet von ‎Watan Fm | إذاعة وطن‎ am Mittwoch, 20. November 2019

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق