قسم الأخبار

قوات الأسد تقتل مسناً وتحرق منازل مدنيين في دير الزور

قتلت قوات الأسد عجوزاً كبيراً في السن بقرية عياش في ريف دير الزور الشرقي الأربعاء 12 حزيران.

وقالت شبكة “دير الزور 24” إن المسن يدعى “عبد الحسين الحصيو”، مشيرة إلى أن عناصر حاجز يتبعون لقوات الأسد أطلقوا النار بشكل مباشر عليه، ما أدى إلى مقتله على الفور، مضيفة أن المسن أصم وأبكم، وأن عناصر الحاجز طلبوا منه بصوت عال الاقتراب من الحاجز للتفتيش، ولم يعلموا أنه أصم وأبكم.

وأشارت الشبكة إلى أن عناصر الحاجز أطلقوا النار بشكل مباشر على المسن، كونه لم يقترب من الحاجز، وقُتل على الفور.
هذا وتسببت الحادثة باستياء الأهالي في ديرالزور، إلا أن قوات الأسد وأفرع مخابراته لم يعلقوا على الموضوع ولم يفتحوا تحقيقاً بالحادثة.

في سياق متصل.. أقدمت مجموعات تابعة لميليشيا الدفاع الوطني على حرق منازل ومحلات تجارية في مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي، حسب “شبكة دير الزور 24”.

وأوضحت الشبكة أن عناصر ميليشيا الدفاع الوطني أقدموا على حرق بعض المنازل التي يقيم أصحابها خارج مناطق سيطرة نظام الأسد، مضيفة أن السبب الرئيسي وراء عملية حرق المنازل والمحال التجارية لم تعرف بعد، إلا أنه من المرجح أن تكون عمليات انتقامية.

وأشارت الشبكة إلى أن مدينة الميادين لا تتوفر فيها فرق للإطفاء أبداً، وأنّ نظام الأسد رفض التدخل لإخماد الحرائق، وأن من قام بالحرق هم عناصر ينتمون إلى ميليشيا الدفاع الوطني مؤخراً.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق