قسم الأخبار

الائتلاف الوطني يطالب العالم بتحرك حقيقي إزاء المجازر بسوريا

طالب الائتلاف الوطني السوري المجتمع الدولي باتخاذ موقف أكثر حسما وأخلاقية تجاه المجازر المرتكبة بحق الشعب السوري على يد نظام الأسد وروسيا.

وقال الائتلاف في بيان نشره الأربعاء 22 كانون الثاني إن السوريين لا ينتظرون من المجتمع الدولي صمتاً يزيد كربهم، بل يتطلعون إلى انحياز أخلاقي وقرارات حاسمة في وقف المقتلة المستمرة منذ تسع سنين.

وأضاف البيان: “ستضاف هذه الجرائم إلى السجل الأسود لروسيا وشريكتها إيران وتابعهما نظام الأسد لا ريب، ولكن على العالم الحر أن يربأ بنفسه أن يكون شاهد عجز وزور على هذه الجرائم”.

ولفت البيان إلى الحصيلة الكبير لضحايا القصف الروسي شمالي سوريا الثلاثاء الماضي، مشيرا بالقول: “مقتل 28 شهيداً بينهم أطفال ونساء قد لا يعني أكثر من رقم عابر على الشاشات، بالنسبة لكثير ممن اعتاد رؤية أشلائنا متناثرة كل يوم، لكنّه يعني الكثير لمن فقد أماً أوطفلاً أوأباً أوأخاً، إنه يعني نكبة أبدية”.

وتابع: “المجازر والجرائم ترتكب يومياً بحق الشعب السوري، دون أن يحرك أي طرف دولي ساكناً؛ ومجرد رعاية الاتفاقات ليست دليلاً على الاهتمام بالحل ووقف القتل، بقدر ما تحولت إلى وسيلة للتغطية على المجازر”.

وتشهد منطقة إدلب ومحيطها، حملة عسكرية مستمرة منذ 3 أشهر، تشنها قوات الأسد وروسيا، وأسفرت عن استشهاد 313 مدنياً، وإصابة 1834 آخرين وفق إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

وأحصت الأمم المتحدة سقوط 1500 شهيد مدني خلال عمليات نظام الأسد العسكرية شمال غرب سوريا، منذ شهر نيسان 2019، مبدية قلقها من تصاعد العمليات خلال الأسبوع الأخير.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق