ميداني

الروس يصعدون في ريف حلب الجنوبي .. وقوات الأسد تفشل بالتقدم

لم يعد الهدوء الحذر الذي خيم على مناطق ريف حلب الجنوبي الخاضعة لسيطرة الثوار موجوداً، بعد فشل قوات الأسد بالتقدم خلال الحملة الأخيرة على قرى جبل الحص.

فقد ارتقى عدة مدنيين وأصيب آخرين، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي ومدفعية الأسد لقرى وبلدات ريف حلب الجنوبي أمس الاثنين.

واستهدفت الطائرات الروسية لقرى “تل الطوقان، الزفر الكبير وعطشانة الشرقية” بريف حلب الجنوبي بعدة غارات جوية، أدت إلى ارتقاء طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره من قرية الزفر الكبير، بالإضافة إلى ارتقاء ثلاثة مدنيين من قرية تل الطوقان جراء استهداف البلدة بعدة غارات جوية.

وكانت قوات الأسد قد شنت حملة عسكرية على القرى القريبة من منطقة الحص في محاولة منها الوصول نحو منطقة “أبو ضهور” ومطارها العسكري، قبل أن يتمكن الثوار من صد الهجوم واستعادة السيطرة على القرى التي تقدمت إليها قوات الأسد.

لم يعد الهدوء الحذر الذي خيم على مناطق ريف حلب الجنوبي الخاضعة لسيطرة الثوار موجوداً، بعد فشل قوات الأسد بالتقدم خلال الحملة الأخيرة على قرى جبل الحص.

فقد ارتقى عدة مدنيين وأصيب آخرين، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي ومدفعية قوات الأسد لقرى وبلدات ريف حلب الجنوبي أمس الاثنين.

واستهدفت الطائرات الروسية لقرى “تل الطوقان، الزفر الكبير وعطشانة الشرقية” بريف حلب الجنوبي بعدة غارات جوية، أدت إلى ارتقاء طفل لم يتجاوز الثامنة من عمره من قرية الزفر الكبير، بالإضافة إلى ارتقاء ثلاثة مدنيين من قرية تل الطوقان جراء استهداف البلدة بعدة غارات جوية.

وكانت قوات الأسد قد شنت حملة عسكرية على القرى القريبة من منطقة الحص في محاولة منها الوصول نحو منطقة “أبو ضهور” ومطارها العسكري، قبل أن يتمكن الثوار من صد الهجوم واستعادة السيطرة على القرى التي تقدمت إليها قوات الأسد.

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق