إدلبدرعاميداني

بعد مساندته لقوات الأسد في بادية السويداء.. أحمد العودة ينفي إرسال عناصره للقتال في الشمال

نفى المدعو أحمد العودة أحد قياديي الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا: إرسال العناصر التابعين له إلى القتال في الشمال السوري، مضيفاً أنه سيواصل قتال ما وصفه بالإرهاب.

وفي اول كلمة له بعد إجرائه تسوية مع نظام الأسد شهر تموز الماضي، ظهر العودة في ذات المكان الذي ألقى به كلمة عندما كان قيادياً في الجيش الحر لكن بغياب علم الثورة، ودون ذكرها وباستخدام مصطلحات إعلام الأسد ” كالإرهاب، والتنظيمات التكفيرية”.

واطلق ناشطون سوريون على أحمد العودة لقب “الضفدع” لتسليمه عدة مناطق في ريف درعا عندما كانت قواته تسيطر عليها شهر تموز الماضي.

وكان العودة قائد فصيل قوات شباب السنة التابع للجيش الحر سابقاً في درعا، إذ أجرى تسوية مع نظام الأسد شهر تموز الماضي، وشاركت قواته بقتال تنظيم الدولة في بادية السويداء بعد اجراء التسوية إلا أن روسيا أعادتهم إلى درعا في السابع من شهر آب الماضي.

يشار إلى أن قوات الأسد سيطرت على درعا والقنيطرة بالكامل شهر تموز الفائت بعد اتفاق مع فصائل الجيش الحر برعاية روسيا أفضى إلى تهجير رافضي التسوية إلى الشمال السوري.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق