سورياسياسة

هآرتس: المعركة على إدلب كان مخطط لها منذ العام الماضي

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية عن أن المعركة على إدلب هي تطور لصراع دولي يشمل روسيا وتركيا ونظام الأسد، حيث بدأ الإعداد لها للسيطرة على آخر معاقل المعارضة في سوريا، منذ العام الماضي بعد تعطل الخطط الروسية لصياغة دستور جديد.

وأكدت الصحيفة أن “المصالح الروسية في سوريا تتضارب مع تطلعات إيران التي ترى سوريا محطة إقليمية لمنافسة دول الخليج، وممر للوصول إلى البحر المتوسط، وجزء من خارطة التحالفات التي تقيمها في الإقليم مع العراق وتركيا، ولذلك تنظر الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل إلى النشاط الإيراني على أنه تهديد استراتيجي يجب التصدي له”.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن “الاشتباكات بين المليشيات الإيرانية والموالية لروسيا تبدو ظاهرياً كحوادث محلية، إلا أن موسكو تقوم بتدريب هذه المليشيات وتسليحها عبر شركات روسية خاصة.”

وأوردت الصحيفة في مقالها أن ” إيران الرسالة الروسية على أنها لن تتدخل إلى جانبها في حال ما هوجمت من قبل الولايات المتحدة أو إسرائيل، حيث تريد روسيا مواصلة عزلة إيران كجزء من لعبتها الاستراتيجية التي تبقيها المورد الحصري للنفط الذي تحتاجه أوروبا”.

وأضافت “كان هنالك مخطط لبناء خط أنابيب من إيران لتركيا وصولاً إلى أوروبا، تم بناء جزء منه وتوقف نتيجة العقوبات. في الوقت نفسه، استكملت روسيا خط أنابيب الغاز بينها وبين تركيا. لذلك ترغب روسيا في إبقاء إيران معزولة للسيطرة على قطاع الطاقة في أوروبا”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق