سورياسياسة

مطالب في مجلس الأمن للتحقيق باستهداف مشافي إدلب

طالبت 10 دول أعضاء في مجلس الأمن، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالتحقيق في تعرض منشآت طبية تدعمها المنظمة الأممية لهجمات شمال غربي سوريا.

ونقلت وكالات أنباء عن دبلوماسيين، أن 10 دول في مقدمتها، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، سلمت التماسا دبلوماسيا رسميا لغوتيريش، بشأن عدم إجراء تحقيق في الهجمات التي تتعرض لها المرافق التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقالت هذه الدول لغوتيريش “تعرض ما لا يقل عن 14 منشأة مدعومة من الأمم المتحدة لأضرار أو دمرت في شمال غرب سوريا منذ نهاية نيسان / أبريل”.

ويطالب الالتماس بأن يدرس فتح تحقيق داخلي بالأمم المتحدة في الهجمات التي ألحقت أضرارا أو دمرت مرافق تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا ورفع تقرير بشكل فوري.

وتريد تلك الدول أن يستخدم غوتيريش نفوذه في التحقيقات، على غرار ماقام به الأمين العام السابق للمنظمة الدولية بان كي مون، حين استخدم في عام 2016 سلطاته لإجراء تحقيق في هجوم نفذته طائرات روسية على قافلة إنسانية للهلال الأحمر في حلب.

من جانبه أكد فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن طلب الدول العشر قيد الدراسة.

وكان “مارك لوكوك” مسؤول المساعدات بالمنظمة الدولية أبلغ مجلس الأمن خلال جلسة عقدت في تموز الحالي، بأن عشرات المنشآت الطبية شمال غرب سوريا تعرضت لهجمات منذ نيسان الماضي، رغم تسليم الأمم المتحدة إحداثياتها لروسيا بدعوى عدم استهدافها، غير أن جميع المنشآت التي تسلمت الأمم المتحدة إحداثياتها تعرضت للقصف وفق ما يقول أطباء سوريون.

ويتألف المجلس من 15 دولة، منها 10 دول يتم انتخابها لعضويته لمدة عامين، و5 دول دائمة العضوية، هي: الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق