سورياسياسة

ياسر الفرحان يطالب الأمم المتحدة بالتركيز على قضايا المعتقلين في سوريا والضغط للإفراج عنهم

أكد منسق الهيئة الوطنية السورية لشؤون المعتقلين والمفقودين ياسر الفرحان على أن ما يحصل في سجون نظام الأسد بحق المعتقلين هي جرائم حرب وإبادة، مطالباً الأمم المتحدة بالتركيز على قضايا المعتقلين في سورية والضغط على نظام الأسد للإفراج عنهم.

ونقل موقع الائتلاف عن الفرحان قوله: إن ملف الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد بحق المعتقلين هو أحد أكبر الملفات لافتاً إلى أهمية التحرك الجاد لإصدار قرارات ملزمة لوقف عمليات الاعتقال والتعذيب.

وأشار الفرحان إلى أن هناك حالات اعتقال وتصفية جماعية مستمرة داخل سجون الأسد وهذا ما تؤكده التقارير الحقوقية والناشطين بشكل دوري.

وطالب الفرحان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية باتخاذ خطوات عملية عاجلة كتنظيم زيارات حقيقية دورية للسجون ومراكز الاعتقال والسماح للجهات الدولية المختصة بالكشف عليها وتقييم أوضاعها.

كما شدد على وجوب تفعيل توصيات لجان التحقيق الدولية لإحالة مرتكبي الانتهاكات بحق المعتقلين إلى محاكمات عادلة وفورية، وإطلاق سراح من تبقى، ومنع تنفيذ أعمال اعتقال جديدة خارج القانون، وفق ما جاء في القرارات الدولية وعلى رأسها بيان جنيف والقرار 2254.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق