دوليسياسة

السوريون في اسطنبول يترقبون “استراتيجية جديدة” للسلطات

تنتهي غدا المهلة التي منحتها السلطات التركية للاجئين السوريين المخالفين في مدينة اسطنبول، لتسوية أوضاعهم، والرحيل إلى الولايات التي حصلوا منها على بطاقة الحماية المؤقتة.

وذكرت صحيفة حرييت أن بلدية اسطنبول قررت المضي في استراتيجية جديدة في التعامل مع اللاجئين السوريين في الولاية، وسيتم الإعلان رسميا عن الاستراتيجية الجديد غدا مع انتهاء المهلة.

وكانت ولاية اسطنبول أكدت بيان الشهر الماضي أنه سيتم ترحيل السوريين المخالفين والمقيمين في اسطنبول إلى الولايات التي لديهم قيودٌ فيها، كما سيتم ترحيل من لا يملكون كملك إلى ولايات تحددها وزارة الداخلية.

ويقول كثير من سكان اسطنبول إن المهلة المحددة ليست كافية للانتقال إلى ولاية أخرى، وإنهاء الأعمال والالتزامات في مدينة اسطنبول، فضلا عن أن السلطات جعلت إمكانية تسوية الوضع ونقل الكملك إلى ولاية اسطنبول أمرا مستحيلاً.

ونفت الولاية في البيان الذي أصدرته 22 تموز، وجود أي خطط لترحيل السوريين المخالفين في جميع الحالات إلى سوريا، وإنما ستكتفي السلطات بترحيلهم إلى الولايات التي حددتها وزارة الداخلية.

وبحسب بيان الوالي، يوجد 522 ألفا و381 أجنبيا مسجلين بإقامة في محافظة اسطنبول، بالإضافة إلى 547 ألفا و479 “ضيفا سورياً” يعيشون في إطار الحماية المؤقتة، وبذا يكون إجمالي عدد الأجانب المسجلين مليون و96 ألفا و860 شخصاً.

ورغم النفي الرسمي، رحلت السلطات التركية منذ مطلع تموز آلاف اللاجئين من مدينة اسطنبول إلى الداخل السوري، بعد أن اعتبرتهم مخالفين لنظام الإقامة، وفق ما ذكرت مصادر في المعابر الحدودية.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق