سورياسياسة

الائتلاف الوطني يستنكر سياسة التضييق على السجناء السوريين في لبنان

استنكر منسق الهيئة الوطنية لشؤون المفقودين والمعتقلين في الائتلاف الوطني ياسر الفرحان سياسة التضييق المستمرة بحق اللاجئين السوريين في لبنان بوجه عام والموقوفين في سجونها بشكل خاص.

وأكد “الفرحان” على أن بعض السوريين الموقوفين في لبنان قاموا مؤخراً بمحاولة الانتحار بسبب تسليم السلطات اللبنانية مجموعة من رفقائهم الموقوفين في سجن “رومية” اللبناني إلى نظام الأسد.

وأوضح “الفرحان” أن عملية تسليم الموقوفين السوريين أحدثت حالة من الخوف في أوساط باقي الموقوفين خشية أن تقوم السلطات اللبنانية بتسليمهم لنظام الأسد الذي فروا من بلدهم بسببه وهو ما يشكل تهديداً مباشراً لهم.

وأشار منسق الهيئة الوطنية لشؤون المفقودين والمعتقلين إلى أن هذه الخطوة هي خطيرة للغاية وتخالف قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف الأربعة واتفاقية جنيف لشؤون اللاجئين مثلما تخالف المبادئ الإنسانية والأخلاقية التي تفترض حماية المستجير.

وشدد “الفرحان” على حرص الائتلاف الوطني على استقلالية القضاء اللبناني وخشية تأثره بضغوط التيارات السياسية الموالية لنظام الأسد.

ولفت إلى أن هذا العمل غير قانوني ويعرض لبنان للمساءلة أمام المجتمع الدولي لمخالفته اتفاقية مناهضة التعذيب، التي تدعو صراحة إلى عدم طرد أو إعادة أو تسليم أي شخص إلى دولة أخرى، إذا توافرت لديها أسباب حقيقة تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب.

ودعا “الفرحان” السلطات اللبنانية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع حصول هذا الأمر مجدداً، مطالباً المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية في لبنان بأن تقوم بدورها الفاعل على أكمل وجه وأن تعمل على عدم تكرار عمليات تسليم الموقوفين السوريين في السجون اللبنانية لنظام القتل والإجرام مما يشكل خطر حقيقي على حياتهم.

كما طالب المجتمع الدولي بمتابعة شؤون الموقوفين الذين تم تسليمهم إلى نظام الأسد من أجل كشف مصيرهم وتأمين الحماية اللازمة لهم.

وبحسب موقع الائتلاف فإن عدداً من السجناء السوريين في سجن “رومية” اللبناني حاولوا في الآونة الأخيرة الانتحار شنقاً بعد تسليم السلطات اللبنانية 5 موقوفين سوريين إلى نظام الأسد.

ويوم أمس حمّلت هيئة القانونيين السوريين في مذكرة قانونية السلطات اللبنانية والأمن العام اللبناني المسؤولية الكاملة عن حفظ حياة اللاجئين السوريين أو أية مخاطر تلحق بهم نتيجة تسليمهم لنظام الأسد، مطالبة بمنع الحكومة اللبنانية من اتخاذ أي إجراء تعسفي بحق السوريين لإجبارهم على العودة القسرية إلى الأراضي السورية.
يشار إلى أن مؤسسة لايف الحقوقية أكدت الأسبوع الفائت قيام السلطات اللبنانية بتسليم خمسة لاجئين سوريين إلى نظام الأسد رغم تعهداتها بعدم تسليم اي لاجئ سوري او ترحيله قسراً إلى سوريا.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق