دمشقسياسة

موسكو تعلن استعدادها للنظر في طلب دمشق القيام بعملية عسكرية ضد داعش

أعلن ديمتري بيسكوف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، اليوم الجمعة، أن موسكو مستعدة للنظر في طلب حكومة الأسد، المشاركة في عملية عسكرية ضد تنظيم داعش.

وقال بيسكوف في تصريحات للصحفيين، اليوم إنه “من الناحية النظرية، فإن مشاركة الجيش الروسي في العمليات الحربية ضد تنظيم داعش أمر صعب، ولكن القيادة الروسية مستعدة للنظر في طلب كهذا من دمشق”.    

وأضاف المتحدث الرسمي، أن “طلب حكومة الأسد مشاركة القوات الروسية في العمليات الحربية ضد داعش، جنباً إلى جنب مع قوات الأسد، سيكون موضع بحث حال وروده، وسيتم بحثه ومناقشته في إطار العلاقات والاتصالات الثنائية بين البلدين”.  

وكان وليد المعلم وزير خارجية الأسد، قد قال أمس، إن “القيادة السورية قد تطلب من موسكو، مشاركة القوات المسلحة الروسية في عملية عسكرية مشتركة ضد داعش، اذا ما اقتضت الحاجة لذلك”.  

وفي نفس الإطار، قال فلاديمير أحمدوف، الخبير في الشؤون العربية، لمراسل الأناضول: إن “هذا الأمر جاء للتغطية على وجود قوات روسية على الأراضي السورية (وهي معلومات تداولتها وسائل الإعلام خلال الفترة الماضية)”.

وأضاف أنه “لقد حانت لحظة الحقيقة، وهاهي موسكو تقرّ من حيث لا تريد، بوجود قواتها في سوريا”، على حد تعبيره.  

وتساءل الخبير الروسي بقوله “خطر داعش، واتساع رقعة الأراضي التي يسيطر عليها، مستمر منذ أكثر من عام، لماذا الآن بالذات هذا الطلب؟”، ليجيب “هل هو للتغطية على خطط خفية لموسكو، أم لحماية الأسد، الذي بات قاب قوسين أو أدنى من النهاية ؟”.      

المصدر : الأناضول 

الوسوم
أظهر المزيد
إغلاق