سوريا

الحريري يحذر المجتمع الدولي من عرقلة نظام الأسد للجنة الدستورية

حذر رئيس الهيئة العليا للتفاوض لدى المعارضة السورية نصر الحريري المجتمع الدولي من استمرار عرقلة نظام الأسد للعملية السياسية السورية مطالبا بوضع حد لتعطيل النظام عمل اللجنة الدستورية.

وقال الحريري في حديث لوكالة “الأناضول” الجمعة 6 كانون الأول إن موقف وفد نظام الأسد خلال الجولة الثانية من أعمال اللجنة الدستورية التي تعثرت الشهر الماضي لم يكن مفاجئا.

وأضاف: “لدينا ذاكرة مريرة، ليست جيدة عن محادثات جنيف وجولاتها السابقة”، مشددا على أن نظام الأسد ليس لديه “إرادة الحل السياسي”.

وأكد الحريري أن إصرار وفد النظام على وثيقة “الركائز الوطنية”، ورفضه مقترحات المعارضة الخمسة لجدول الأعمال في الدورة السابقة هدفه منع إحراز تقدم في عمل اللجنة الدستورية.

ولفت في هذا الصدد إلى أنه “إذا استمر هذا الأمر ستستمر إرادة التعطيل دون الوصول إلى الحل السياسي المنشود من كل السوريين”.

الحريري أكد على أن مهمة جدول الأعمال تقع على عاتق الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، معرباً عن دعمه لموقف الأمم المتحدة بعدم عقد أي دورة جديدة إلا بعد الاتفاق على جدول الأعمال.

وأردف قائلا: إن “عدم وجود عملية سياسية، أفضل من وجود عملية سياسية وهمية”.

وشدد على أنه لن تكون هناك جولة دستورية جديدة إلا بجدول أعمال ينسجم مع القواعد الإجرائية، التي تم الاتفاق عليها بين النظام وهيئة التفاوض.

وتعثرت مفاوضات الجولة الثانية من أعمال اللجنة الدستورية التي انطلقت الإثنين 25 تشرين الثاني المنصرم بسبب عدم التوافق على جدول الأعمال، حيث رفض نظام الأسد مقترحات المعارضة كاملة، وقدم مقترحا خارج مهمة اللجنة تحت مسمى “الثوابت الوطنية”.

بيدرسون: عودة اللاجئين السوريين مرهونة بإحراز تغير على الأرض

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق